باعشير يهدد بورما بالدمار بسبب جرائمها ضد المسلمين

By :
هدد الداعية الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير بورما بالدمار إذا لم توقف المجازر وأفعالها الشيطانية التي ترتكب بحق أقلية الروهينجا المسلمة، وذلك في رسالة نشرها موقع إلكتروني يوم أمس الجمعة.
 
وأرسل أبو بكر باعشير الزعيم الروحي للإسلاميين في أندونيسيا رسالة إلى الرئيس البورمي ثين سين قال له فيها: سمعنا صراخ المسلمين في بلدكم بسبب أعمالكم الشيطانية التي تهدف إلى طردهم من بيوتهم وقتلهم، وأضاف: إذا لم توقفوا أفعالكم وإذا تجاهلتم هذا النداء فيمكننا تدميركم أنتم وشعبكم.
 
وأوضح موقع "فوا-إسلام.كوم الإندونيسي" الذي نشر الرسالة، أنها مؤرخة في 22 يوليو، وأرسلها باعشير من سجنه في إندونيسيا، حيث يقضي عقوبة بالسجن لمدة 15 عاماً لتمويله إنشاء خلية لتنظيم القاعدة في جزيرة سومطرة.
 
وأكدت جماعة أنصار التوحيد التي أسسها باعشير في 2008م وأدرجتها الولايات المتحدة على لائحة المنظمات الإرهابية، صحة الرسالة المنسوبة إلى مؤسسها، وقال الناطق باسم الجماعة: إن الرسالة أرسلت الاثنين إلى سفارة بورما في جاكرتا، غير أنه تعذر الاتصال بالسفارة للحصول على تعليق، وفقا لوكالة فرانس برس.
 

ويتعرض المسلمون في بورما وهم نحو 800 ألف مسلم من عرق الروهينجا إلى أبشع جرائم الإبادة الجماعية، حيث تقوم العصابات البوذية والحكومة البورمية بإحراق المسلمين وهدم بيوتهم وإحراق منازلهم، وطردهم خارج البلاد، وسط صمت عربي وإسلامي ودولي مطبق.


اترك تعليق