أهالى عناصر حزب الله المختطفين بسوريا يقطعون طريق مطار بيروت‏

By :

 قطع أهالي عناصر حزب الله المختطفين في سوريا طريق المطار في العاصمة اللبنانية بيروت بعد أنباء عن مقتل عدد من أقاربهم المختطفين وإصابة الباقين.


قام أهالي عناصر حزب الله الذين اختطفهم الجيش السوري الحر أثناء تورطهم في دعم عصابات الأسد، بإشعال الإطارات بعد أن قطعوا طريق مطار بيروت الدولي بالاتجاهين، وهددوا بالاعتصام ونصب الخيام، فيما تسبب قطع طريق المطار في زحمة سير خانقة، كما أدى إلى عرقلة حركة المسافرين والعائدين.


كما قام أهالي المخطوفين في بيروت باختطاف حافلة مليئة بالعمال السوريين على طريق المطار، فيما انتشر مسلحون في الشوارع وسط أوضاع شديدة التوتر، وقد بذل الجيش اللبناني محاولات حثيثة لإعادة فتح الطريق وقوبلت من قبل الأهالي بالرفض.


يأتي ذلك بعد إعلان مقتل أربعة من عناصر حزب الله المختطفين بمنطقة أعزاز في سوريا فيما أصيب سبعة آخرون في قصف عنيف بطائرات ميغ سورية على المنطقة التي كانوا موجودين بها.


من جانبه، حذر الرئيس اللبناني ميشال سليمان من مغبة اللعب بالسلم الأهلي وتهديد أمن اللبنانيين والمقيمين على أرض لبنان، إلى أي دولة انتموا، وتحت أي عنوان أو قضية، مؤكدا أن نشر الفوضى لا يسترجع مخطوفًا أو يستعيد حقًا بل يضيع الحقوق ويعرض حياة أبنائنا للخطر ويهدد كيان الدولة الضامنة لحياة الجميع وحقوقهم.


وأبدى سليمان تعاطفه مع معاناة المحتجزين وقلق أهاليهم، لكنه شدد على ضرورة عدم قطع الطرقات وحماية مقرات بعثات الدول الصديقة والشقيقة، لاسيما منها السعودية وقطر وتركيا وسوريا، لأن في ذلك مسؤولية سيادية وقانونية وأخلاقية، وفقا لوكالة الأناضول للأنباء.


هذا وقد طالبت كل من السعودية وقطر والإمارات، مساء الأربعاء، مواطنيها في لبنان على المغادرة فورا، وذلك في أعقاب تهديد عشيرة شيعية باختطاف أشخاص ينتمون للطائفة السنية من عدة جنسيات.


وكانت عشيرة آل مقداد الشيعية في لبنان عن خطف أكثر من 20 سوريا زعمت أنهم من "الجيش  الحر" مع سعودي وتركي في لبنان، وذلك رداً على خطف جماعة الجيش السوري الحر لأحد أقاربهم، وهو أحد عناصر "حزب الله" الذين كانوا يدعمون نظام بشار في قمع الشعب السوري.

 

المجلس العسكري لعشيرة آل المقداد

 

 

وهدد حاتم المقداد شقيق المختطف بخطف المزيد من السوريين ردا على اختطاف شقيقه، وقال إن كرة الثلج ستكبر، محذرا قطر والسعودية وتركيا ورعاياها في لبنان.


وقد عرض الجيش الحر أمس تسجيلا مصورا يظهر فيه حسان المقداد وهو يقول إنه ينتمي إلى حزب الله وإنه يحارب إلى جانب النظام السوري ضد المعارضة، لكن الحزب اللبناني أصدر بيانا على الفور ينفي انتماء حسان إليه.


اترك تعليق