شرطة الأمن في طهران العاصمة تمنع مواطني أهل السنة من إقامة صلاة العیدالفطر للعام الثالث علی التوالي

By :

قامت سلطات شرطة الأمن باستدعاء هيئة إدارة مصلی الصادقیه و بعض المصلیات الأخری یوم السبت من الأسبوع الماضی اعتماداً علی قرار شفوي أسندتها إلى مجلس أمن العاصمة التابع لمكتب المحافظ دون تسليم أي خطاب مكتوب رغم إصرار المستدعين على ضرورة توجيه خطاب رسمي مكتوب مختوم وبذلک قد أبلغوا القرار الشفوي لمنع إقامة الصلاة فیما احتج المستدعون و رفضوا القرار وأعلنوا أنهم سیتابعون الموضوع عن طریق المجمع العالمی لتقریب المذاهب والذی يُتوقع أن يحظى يموقع الخبير في مثل تلك القضايا على الأقل.

وقد استقبل الأمين العام الجديد للمجمع آية الله اراکی وفد هيئة إدارة المصلیات وبعد الاستماع إلى تفاصيل الموضوع وعد بالمتابعة وفي یوم الاربعاء الماضی أخبر مساعد الأمين العام للشؤن الداخلية هيئة إدارة المصلى بالسماح لاقامة الصلاة فی الأماكن التی کانت تقام فیها صلاة الجمعة وصلاة التراویح  شريطة أن تنحصر اقامة الصلاة داخل المبانی و لا تتعدی الی الشوارع المجاورة بالمکان. بناءً علی ذلک تم إبلاغ المصلين یوم الجمعة قبل العيد بتفاصيل برنامج إقامة صلاة العيد ولکن تفاجأت هيئة إدارة المصلى يوم السبت بإيفاد فریق من قيادات شرطة الأمن الی المكان مما أبرموا قرار المنع و اكدوا علی حضور وحدة الممانعة التابعة للشرطة خلال ساعات اقامة صلاة العید. وقد أقامت الوحدة المذکورة فجر يوم العيد حواجز في بدایات الشوارع المؤدية الی المصلى منعا لوصول المصلين إلى المكان وقامت بتفريقهم.

وجدیر بالذکر أن منع إقامة صلاة العيد لم يقتصر على هذا المكان فحسب بل تم أيضاً في سعادت آباد و یافت آباد و شماره 2 و مسجد النبی شهرک دانش وأقیمت الصلاة فی المصليات الأخرى


اترك تعليق