العودة يتلقى رسالة من الداعية التركي فتح الله كولن

By :

تلقى الدكتور سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، رسالة من الداعية والفيلسوف التركي محمد فتح الله كولن، معبرا فيها عن محبته وعميق تقديره للجهود والدراسات العلمية العميقة التي يبذلها الشيخ العودة في خدمة قضايا الفكر الإسلامي.

وقال الدكتور العودة ـ عبر صفحته على "تويتر": (ألقي إلي كتاب  كريم).. خطاب أخوي من الأستاذ الداعية العالمي (محمد فتح الله  كولن).

وعبر كولن ـ في رسالته التي نشرها العودة على صفحته ـ عن خالص محبته وعميق تقديره للجهود العظيمة التي يبذلها الشيخ سلمان. وقال: "ألفنا أن تصلنا عنكم بين الحين والآخر أخبار سارة تقر العين وتثلج الصدر عبر إخواننا الذين حظوا بشرف لقياكم". وأضاف: "والعبد الفقير وإن لم يحظ باللقاء الجسدي حتى اليوم فإن الأرواح قد التقت وتآلفت وتعانقت"، مشيرا إلى أنه يتابع " ثمار دراساتكم العلمية العميقة عبر الكتب التي تتكرمون بإرسالها إلي بين الفينة والأخرى، فأحمد الله ـ عز وجل ـ أن سخر لأمتنا المنكوبة علماء حكماء مثلكم، قد جمعوا بين فراسة العقل، ومعرفة القلب ، وربانية المسلك، قرأوا الماضي بعين ثاقبة وشمروا لترميم الواقع وبنائه بروح فتية".

وعبر عن شكره الكبير لتقدير العودة له قائلا: "وقد نقل لي أخوتي ما تكنون للعبد الفقير من حب واحترام يفوقني، وإن دل ذلك فإنما يدل على حسن ضنكم وأدبكم الرفيع وأخوتكم الصادقة ووفائكم العميق وذلك دأب العلماء الذين تتوق الأمة إليهم الآن وفي كل وقت".

وقال: "لا شك أن لعلماء الأمة المخلصين ـ أينما كانوا ـ دورا هاما وإسهاما جادا إن كبيرا أو صغيرا بإشعاعاتهم الفكرية ودعواتهم المخلصة، في انبثاق تلك الأنوار وظهور تلك المبشرات، مختتما رسالته بالدعاء له "بسداد القول وثبات الخطو ونفاذ البصيرة وتمام الصحة وكمال العافية".

ويعد محمد فتح الله كولن من العلماء المسلمين الأتراك الذين ذاع صيت أفكارهم ونشاطاتهم في العالم أجمع. وهو مفكر كبير ترجمت أفكاره إلى العديد من اللغات العالمية، وهو إلى جانب هذا خطيب ومربٍّ مؤثر، وأحد من العلماء الأجلاء الذين تصدوا لموجات الإلحاد‏،‏ ونجح بدروسه وشروحه أن يقاومها.

احتلّ المرتبة الأولى في قائمة أهم مائة عالم في الاستطلاع الذي أجرته سنة 2008 مجلة "فورين بوليسي" ومجلة "بروسبيكت" البريطانية المشهورة

له أكثر من خمسة وستين كتابا تناول فيها القضايا الكبرى في الفكر الإسلامي ومشكلات العصر. بعض كتبه مترجم من التركية إلى 35 لغة أخرى منها: العربية والإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية والإسبانية وغيرها من اللغات الحية. وله آلاف الخطب والمحاضرات والمواعظ المسجّلة.


اترك تعليق