القره داغي يستقبل نائب رئيس هيئة علماء السودان و وفدا من ممثلي الجماعة الاسلامية في بنجلاديش والجالية الاسلامية في بريطانيا

By :


 

إلتقى الشيخ الدكتورعلي محي الدين القره داغي أمين عام الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بالدكتور عبد الحي يوسف نائب رئيس هيئة علماء السودان، ورئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم، والوفد المرافق له، والذي ضم المهندس ماهر سليم مدير قناة (طيبة) الفضائية، وقد حضر الدكتور أحمد الفرجابي الخبير بوزارة الأوقاف القطرية والمستشار بالشبكة الإسلامية، واطلع الشيخ عبدالحي يوسف فضيلة الأمين العام عن مجمل الهموم والتحديات الدعوية في المنطقة، وأطلعه على جهود إخوانه الدعاة وبعض الخيرين من أبناء الأمة، وما أثمرت عن تلك الجهود من مشاريع دعوية تستهدف أفريقيا بصورة عامة ومنطقة القرن الأفريقي بصفةٍ خاصة، واستمع فضيلة الأمين العام لتنوير خاص من مدير قناة (طيبة) عن أداء القناة، وقنوات (أفريقيا) التي انطلقت بعدة لغات أفريقية، مؤكداً أن النتائج الأولية لتشغيل هذه القنوات، كان فوق ما تصوروها. وأطلع فضيلة الأمين العام من جانبه الوفد، بالجهود التي يقوم بها الإتحاد للنهوض بالأمة والتخفيف من آلامها، وفي ختام اللقاء شكر فضيلة الشيخ القره داغي الأمين العام للإتحاد العالمي لعلماء المسلمين فضيلة الدكتور عبدالحي يوسف والوفد المرافق له على زيارتهم للإتحاد، وأثنى على جهودهم التي يقومون بها في خدمة الإسلام والمسلمين. والجدير بالذكر أن الدكتور عبدالحي يوسف قد حضر إلى الدوحة في إطار الموسم الثقافي الذي تقوم به وزارة الأوقاف بدولة قطر.

 

كما واستقبل فضيلة الامين العام في مقر الاتحاد وفد مكون من ممثلي الجماعة الاسلامية في بنجلاديش والجاليات الاسلامية في بريطانيا  وعلى رأسهم فضيلة الشيخ محمد عبد القيوم امام وخطيب مسجد شرق لندن  والسيد حميد آزاد  المدير المساعد في جمعية المسلم الخيرية.

وتحدث الشيخ عبد القيوم عن الاوضاع الماساوية في بنجلاديش وكيف أن الحزب الحاكم جعل من بلد عرف بالتعايش السلمي بين اتباع الاديان المختلفة الى بلد يستهزء بالاسلام ومبادئه والهجوم على معابد الهندوسيين  واتهام المعارضة بذلك وكيف تصد الحزب الحاكم بالعيارات النارية والتعذيب للمشاركين في المظاهرات السلمية التي تنادي بإطلاق سراح علماء الامة والذين اتهموا زورا وبهتانا وحكموا بالاعدام او السجن المؤبد. ولخص فضيلته بأن ما يحدث في بنغلاديش حرب على الاسلام وليس على الجماعة الاسلامية.

واستنكر الامين العام المحاكم الهزلية التي اقيمت لمحاسبة  قيادات الجماعة الاسلامية  واتهامهم بالباطل بجرائم ضد الانسانية .

ثم ذكر القره داغي بأن الاتحاد قد أصدر عدة بيانات بهذا الشأن  مندداً بالإجراءات القمعية ضد المتظاهرين المسالمين، وطالب الحكومة البنجالية بالإسراع في إطلاق سراح جميع القادة السياسيين، وناشد منظمة التعاون الإسلامي والمنظمات الدولية، للضغط على الحكومة البنغالية، وحثها على عدم تنفيذ الأحكام الظالمة الصادرة، وحماية حقوق الإنسان.

وقد سلم الشيخ عبد القيوم رسالة الى فضيلة الامين العام من ممثلي الجالية الاسلامية في بريطانيا موقعة من قبل أكثر من 70 شخصية اسلامية يناشدون فيها فضيلة الشيخ القره داغي للتدخل من خلال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين لحقن دماء المسلمين ووإطلاق سراح القادة العلماء وجميع المسجونين.

وطلب الشيخ عبد القيوم بمساندة ودعم الاتحاد للاحتجاج والمظاهرة الجماهيرية التي دعت اليها كبار علماء بنغلاديش في داكار عاصمة بنجلاديش وذلك في يوم 6 /4/ 2013.

 


اترك تعليق