الاتحاد يعلن تضامنه الكامل مع المظاهرة الجماهيرية للشعب البنغالي في 6 أبريل القادم للاحتجاج على الإساءة للإسلام

By :

الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يعلن تضامنه الكامل مع المعتصمين والمظاهرة الجماهيرية للشعب البنغالي في 6 أبريل القادم، للاحتجاج على الإساءة والاستهزاء بالدين الإسلامي في بنغلاديش، والقضاء على الرموز الإسلامية والعلماء ويدعو  الدول الاسلامية، ومنظمات حقوق الإنسان، وشرفاء العالم، للتدخل العاجل للإفراج عن القادة السياسيين، ويطالب الشعب البنغالي بالتوحد للدفاع عن الإسلام والرموز الإسلامية

 

أصدر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بياناً يعلن فيه تضامنه الكامل مع المعتصمين والمظاهرة الجماهيرية للشعب البنغالي في 6 أبريل القادم، للاحتجاج على الإساءة والاستهزاء بالدين الإسلامي في بنغلاديش، والقضاء على الرموز الإسلامية والعلماء ويدعو  الدول الاسلامية، ومنظمات حقوق الإنسان، وشرفاء العالم، للتدخل العاجل للإفراج عن القادة السياسيين، ويطالب الشعب البنغالي بالتوحد للدفاع عن الإسلام والرموز الإسلامية، وهذا نص البيان:

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.. وبعد؛؛

 

يتابع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الاوضاع المأساوية في بنغلاديش بعد أن تصدت الحكومة بالعنف المفرط للمظاهرات المنددة بالاحكام الجائرة ضد العلماء البارزين، فقد قتل أكثر من 100 متظاهر، وجرح الآلاف، وتزايد في الفترة الأخيرة الإساءة والاستهزاء بالمقدسات الإسلامية تحت سمع وبصر وحماية الحكومة الحالية. لذا دعا كبار علماء بنغلاديش، وفي مقدمتهم المفتي الشيخ أحمد شفيع: جميع الفئات: أحزابا، وحركات، وهيئات، ومؤسسات، لمظاهرة جماهيرية في داكا عاصمة بنغلاديش في يوم 6 أبريل 2013 للدفاع عن مقدسات ورموز المسلمين. 


وأمام هذه التظاهرة الشعبية من جانب، والتعنت والظلم المتواصل من قبل الحكومة من جانب آخر، فإن الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يرى ما يأتي:


 أولاً: يؤكد الاتحاد تضامنه الكامل مع هذه التظاهرة الشعبية السلمية التي دعا إليها فضيلة المفتي العلماء، والتي هي حق شرعي وطبيعي للجميع، ويعلن مساندته لها، والوقوف معها، مشددا على ضرورة أن تكون الاحتجاجات سلمية، بعيدة عن العنف،  ويوجه نداءه للشعب البنغالي للمشاركة في هذه التظاهرة للدفاع عن مقدساتهم وعلمائهم.


ثانيا: يطالب الاتحاد جميع القوى السياسية والهيئات المدنية بالاستجابة لهذه المظاهرة، وتوحيد كل الجهود لدعم متطلبات الجماهير السلمية، فالقضية الآن لم تعد قضية جماعة واحدة، وإنما تحولت إلى قضية شعب، يعتز بدينه ومقدساته قال تعالى:{فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ} ]سورة الأنفال :1[. { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ }[التوبة:119 ]  {وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ * الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ  } [ الشعراء: 151-152]


ثالثاً: يطالب الاتحاد الحكومة البنغلاديشية بضمان حماية الحقوق والحريات، ويدعو السلطات في بنغلاديش إلى ضمان إجراء تحقيقات فورية ونزيهة وعادلة، في جميع عمليات القتل التي ارتكبت، بصرف النظر عن الجهة التي ارتكبتها، فالحكومة تتحمل المسؤولية الكاملة أمام الله تعالى، ثم أمام الشعب والتاريخ، عما جرى وعما يجري، من انتهاك لحقوق الإنسان، وظلم للشعب، وبخاصة العلماء والدعاة إلى الله، ولا بد أن نعلم أن مصير الظلم الزوال، فقد قال تعالى: {الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ* فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ* فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ* إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ} ] الفجر : 11-14[


رابعاً:  يطالب الاتحاد الدول العربية والإسلامية، وعلى رأسها جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي بالخروج عن صمتها، وترجمة التضامن مع المظلومين إلى خطوات عملية على أرض الواقع، تتمحور في الضغط على الحكومة الحالية، لوقف جميع أشكال العنف الجاري منذ شهرين فورا، فهم إخوة لنا مظلومون، يطلبون منا الوقوف معهم، بكل الإمكانيات المتاحة، التي تؤدي إلى رفع الظلم والتعسف، وتحقيق العدل والمساواة، فقد قال تعالى: {إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} ]سورة الحجرات – 10[


{وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُون} [227، الشعراء].


والله المستعان

 

الدوحة في:  22 جمادي الاولى 1434هـ  
الموافق: 4/04/2013م.

 

أ.د علي القره داغي                                            أ.د يوسف القرضاوي  

الأمين العام                                                        رئيس الاتحاد


اترك تعليق