القرضاوي: "لا تتركوا سوريا تعاني" ويشارك بمؤتمر العلماء العمانيون والأزهريون

By :


دعا العلامة الدكتور يوسف القرضاوي الأمة العربية والإسلامية إلى التوحد وعدم ترك سوريا تعاني، مثمنًا الدور القطري تجاه سوريا ومصر ودول الربيع العربي.

وقال رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في خطبة الجمعة من مسجد عمر بن الخطاب بالدوحة، إن كل عربي وكل مسلم في أنحاء الأرض عليه مسئولية معاونة الأخوة في سوريا.. على العرب والمسلمين أن يُقووا الأخوة في سوريا بأنفسهم وأموالهم وبدعائهم، بكل ما يملكون، فحقيقة الأمة تظهر في الشدائد، مثمنًا الدور القطري من أجل سوريا ومصر.

وأضاف فضيلته، نريد للأمة أن تتماسك، يمسك بعضها ببعض، وأن تصبح حلقاتها متواصلة، وأن تصبح جسدًا واحدًا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، "مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد الواحد"، مذكرًا بقوله تعالى: "واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا"، والأمة لا تكون إلا بالاتحاد والتضافر والتعاون.

وتناولت الخطبة موضوع الشباب في القرآن الكريم، وكيف اهتم كتاب الله والرسول العظيم والأمة بهذه الفئة العمرية الفتية.


 من ناحية أخرى يشارك القرضاوي في المؤتمر العلمي الذي تقيمه جامعة السلطان قابوس تحت عنوان "العلماء العمانيون والأزهريون والقواسم المشتركة"، وذلك خلال الفترة من 14- 16 إبريل.

وتأتي مشاركة القرضاوي بناء على دعوة من الأستاذ الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس.

يذكر أن مفتي سلطنة عمان فضيلة الشيخ أحمد الخليلي هو نائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

وتعد مشاركة فضيلة العلامة القرضاوي رسالة لجمع الأمة الإسلامية ومقاومة الفرقة، ومحاولة للتقارب بين طوائف الأمة الإسلامية ومحاربة تصدعها.


اترك تعليق