مسيحيو سوريا يقاتلون بجوار النظام

By :

تناولت صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية أوضاع مسيحيي سوريا، مشيرة إلى أنهم حملوا السلاح لأول مرة منذ بدء الاحتجاجات المناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد.

وأوضحت الصحيفة أن المسيحيين في حلب حملوا السلاح وكونوا ميليشياتهم لأول مرة منذ اندلاع الانتفاضة ضد نظام الأسد.

وأشارت إلى أن المسيحيين في سوريا حاولوا تجنب الانحياز لأي طرف من أطراف النزاع في البلاد، حيث استخدم المسيحيون في حلب فتيانا من حركة الكشافة لحماية الكنائس، ولكن مع انتقال الحرب إلى حلب وضواحيها بدأ المسيحيون في قبول الأسلحة من الجيش السوري الحكومي ووحدوا جهودهم مع الجماعات الأرمينية في محاولة لدحر جماعات المعارضة المسلحة.

وتقول الصحيفة إنه في الأسابيع الستة الأخيرة قاتل نحو 150 من المقاتلين المسيحيين والأرمن للحيلولة دون دخول جنود الجيش السوري الحر إلى المناطق المسيحية في حلب.

وترى الصحيفة أنه مع اشتداد القتال في حلب، أصبحت الجماعات الجهادية تلعب دورا بارزا في القتال في المدينة.

وتقول الصحيفة إن الأقليات تخشى أن تواجه نفس قدر مسيحيي العراق الذين استهدفوا في أحداث العنف الطائفي في البلاد منذ عام 2003.


اترك تعليق