إنشاء مكتب للتعاون الإسلامي ببورما لإغاثة المسلمين

By :

 وقّعت منظمة التعاون الاسلامي اتفاقا مع حكومة بورما لإنشاء مكتب لتقديم المساعدات والمعونات الانسانية لمسلمي الروهينجا الذين يتعرضون لمذابح على أيدي جماعات بوذية.

 وقال المتحدث الرسمي باسم المنظمة السفير طارق بخيت أن بعثة تقصي الحقائق التي أوفدتها المنظمة الى بورما للوقوف على وضع مسلمي الروهينجا هناك وقعت الاتفاقية يوم امس.

 وتابع ان هذه التطورات تأتي ضمن الحراك المستمر للمنظمة في اتخاذ الإجراءات العملية لتطبيق قرارات قمة مكة المكرمة الاستثنائية الرابعة المنعقدة في أغسطس الماضي.

 وأضاف ان الوفد لا يزال يواصل مهمته في ميانمار حيث التقى العديد من المسؤولين الحكوميين وعلى رأسهم وزير الخارجية ووزير شؤون الحدود ووزير الرعاية الاجتماعية ووزير الداخلية كما قام بزيارات ميدانية لمواقع النازحين.

 وذكر ان الوفد سيرفع تقريره الى فريق الاتصال الخاص بموضوع الروهينجا المسلمة في ميانمار والذي سيعقد أول اجتماعاته على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة المقبلة في نيويورك لاتخاذ القرارات المناسبة لعرضها على اجتماع وزراء الخارجية التنسيقي في نيويورك.

 من جهتها, حثت الولايات المتحدة بنجلاديش على استمرار فتح حدودها أمام مسلمي بورما.

 وقام وفد من وزارة الخارجية الأمريكية مؤخرا بزيارة المنطقة المضطربة فى بورما.

 كما قام الفريق بزيارة مخيمات اللاجئين الروهينجا فى منطقة كوكس بازار جنوب بنجلاديش.

 وقال مسئولون أمريكيون فى مؤتمر صحفى بدكا اليوم الخميس، إن الوضع فى بورما لا يزال خطيرا لشعب الروهينجا. وحثوا كلا من بورما وبنجلاديش على العمل من أجل إيجاد حل طويل الأجل.


اترك تعليق