القرضاوي يستقبل رئيس جامعة واليسونجو الإسلامية بإندونيسيا

By :

استقبل سماحة العلامة يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين  بمكتبه ظهر الاثنين وفدا رفيعا من جامعة واليسونجو الإسلامية الحكومية بإندونيسيا.

وضم الوفد الأستاذ الدكتور محبين نور هادي رئيس الجامعة، والأستاذ الدكتور موسى هادي وكيل الجامعة  للشؤون الأكاديمية، والأستاذ الدكتور داروري أمين وكيل الجامعة لشؤون الطلاب والعلاقات العامة.

وأطلع الوفد فضيلة الشيخ على التوسع العلمي الكبير في جامعة واليسونجو، ليشمل العلوم التكنولوجية والعلمية، جنبا إلى جنب مع العلوم الدينية.

وقد أعرب الوفد الكريم عن سعادتهم الغامرة برؤية الشيخ الذي تتلمذوا على الكثير من كتبه التي ترجمت إلى الأندونيسية، والتي مثل الفكر الوسطي  لفضيلته مدرسة يأوي إليها علماء إندونيسيا جميعا.

وقد رحب فضيلة الشيخ بالوفد ، وأكد أن الذي يحفظ  هذه البلاد هو الإسلام، الذي يجمع هؤلاء المسلمين "الإسلام الصحيح الذي يتقدم بالحياة، وينقل الناس من السلبية إلى الإيجابية، ومن الجهل إلى العلم، ومن الفقر إلى الغنى، ومن الإستبداد إلى الحرية، ومن الديكتاتورية إلى الشورى.. إلى حياة العلم والتقدم، والمدنية والحرية، وحقوق الإنسان.. كل حقوق الإنسان، التي يتغنى بها الأمريكيون والأوروبيون.. كل هذه الحقوق وأكثر منها في ديننا، إذا فهمنا ديننا فهما صحيحا، وأفهمناه أبناءنا وبناتنا، لا نحتاج إلى غيرنا..".

ولفت فضيلته إلى أنه " لا يعني هذا ألا نستفيد من غيرنا، لأن الإسلام لا يمنع أن تأخذ من غيرك ما وصل إليه، ولم نصل إليه نحن، لأن ذلك من خيرات الكون، وخيرات الكون من عند الله.. وما بكم من نعمة فمن الله.. فكل هذه النعم يجب أن نأخذها ونشكر الله عليها، ونحاول أن يكون لنا دور في هذه الحياة، وألا نكتفي بأن نأخذ دون أن نعطي، أو أن نستهلك دون أن ننتج، ولا أن ننقل دون أن نكتشف.. من المهم أن يفهم هذا أولو الأمر، وألو العلم ، وأولو الحكمة، والأساتذة والشيوخ.. أن يفهموا هذا الأمر ويعلموه للطلاب والطالبات".

وأضاف فضيلته "أنا أناشد أن تقوم هذه الجامعات الإسلامية على منطق علمي رصين، مستمد من الإسلام وقيمه وتعاليمه، فالإسلام ينادي بالعلم الحقيقي، والعلم الصادق.. يدرس الطالب علوم الشريعة وعلوم الطبيعة.. علوم العقل وعلوم النقل. وهذا ما جاء به ديننا وأوصانا به، وعلينا أن نحرص على هذا العلم، وعلى هذا الدين الذي ينهض بالأمة، ويرقى بها، ويجعلنا في مقدمة الأمم".

وتضم جامعة واليسونجو 11 ألف طالبا وطالبة، يدرسون علوم الشريعة والعلوم التطبيقية والعلمية والتكنولوجية.

وقد زار الوفد  مركز القرضاوي للوسطية بالدوحة، والتقى بالأستاذ الدكتور محمد خليفة مدير المركز، الذي أكد على أهمية التعاون بين المركز وجامعة اليسونجو، ووعد بدعوة وفد من الجامعة إلى المركز للحصول على دورات في منهج الوسطية الإسلامية.


اترك تعليق