حزب الله يشيع عنصرا له وإنباء عن مقتله بسوريا

By :

شيع "حزب الله" اللبناني مقاتلا له في منطقة سهل البقاع شرق لبنان قتل إثناء قيامه "بواجبه الجهادي"، على ما أعلن الحزب، في حين قالت مصادر في المعارضة السورية إنه قتل بحمص.

وجاء على موقع تابع لحزب الله "شيع حزب الله وأهالي بلدة بوداي والجوار جثمان الشهيد القائد علي حسين ناصيف (أبو عباس) الذي قضى خلال قيامه بواجبه الجهادي"، من دون تحديد مكان مقتله أو ملابساته.

وفي اتصال مع "فرانس برس" قال أحد قادة مقاتلي المعارضة السورية في محافظة حمص وسط سوريا يعرف عن نفسه باسم أبو مؤيد: إن القيادي المعروف باب عباس واثنين من مرافقيه قتلوا بانفجار لغم أرضي محلي الصنع قرب القصير"، المدينة المحاصرة الواقعة في حمص والتي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة.

وأشار أبو مؤيد إلى أن مقاتلي المعارضة زرعوا ألغاما أرضية قرب نقطة عسكرية كبيرة في المنطقة بعد سماعهم معلومات بأن موكبا عسكريا مهما سيصل إلى المكان نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف الجيش السوري والنقطة العسكرية في تلك المنطقة كانت تمنع المقاتلين من إدخال المعدات والمؤن ومن إخراج الجرحى، لافتا إلى أن مقاتلي المعارضة لم يستهدفوا تحديدا مقاتلي حزب الله.

وأوضح أن "ضابطا في الجيش السوري لم يعلن انشقاقه لكنه يتعاون مع الجيش السوري الحر أعلمنا، بعد العملية، أن من بين القتلى ثلاثة عناصر من حزب الله بمن فيهم القيادي" الذي تم تشييعه الثلاثاء.

كما ذكرت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية أن القائد التنظيمي لعمليات حزب الله داخل سوريا ‏علي حسين ناصيف، قتل قبل يومين مع ‏عدد آخر من عناصر الحزب ‏في منطقة حمص إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها أفراد الجيش السوري الحر.

وتعذر التأكد من هذه المعلومات من مصدر مستقل، في حين لم يعلق مسئولون في حزب الله اتصلت بهم فرانس برس على هذه الأنباء.


اترك تعليق