العودة يقسم: الله سينتقم من الأسد اليوم أو غدا

By :


 

أقسم الشيخ سلمان العودة الأمين المساعد لاتحاد علماء المسلمين بأن الله تعالى سوف ينتقم من الظالم اليوم أو غدا وأننا سنرى عقابا إلهيا صارما يطال الطاغية بشار الأسد وجنوده ومن يقف معه.

جاء ذلك في تغريدة له على حسابه في تويتر بعد مقتل أكثر من 140 من الأبرياء السوريين في بانياس التي شهدت مجازر وإعدامات ميدانية، اتهم نشطاء القوات النظامية بارتكابها، وسط نزوح كبير للأهالي.

وقال العودة في تغريدته: أحلف بالله الغالب أن الله سوف ينتقم من الظالم اليوم أو غدًا، وإن غدًا لناظره قريب، وسنرى عقاباً إلهياً صارمًا ( إن ربك لبالمرصاد)..

وأضاف: اللهم اجعل أرواح هؤلاء الراحلين في مجازر الطاغية في أجواف طير خضرٍ تسرح في الجنة ثم تأوي إلى مستقرها تحت عرشك.. قولوا آمين.

وقال الشيخ العودة صباح اليوم عبر تويتر: "قد ينتقم الله من ظالمٍ بظالم، ثم ينتقم من الآخر.. إن أخذه أليم شديد.. رب رحماك".

وذلك عقب قصف استهدف اللواءين 104 و105 التابع للحرس الجمهوري السوري والمنتشر في مناطق جمرايا وقدسيا والهامة كما استهدف القصف مستودعًا للذخيرة تابعًا للفرقة 14 في نفس المنطقة، إلى جانب استهداف مركز للبحوث في جمرايا. وذكرت مصادر أنه قتل جراء القصف قرابة 300 شخص جلهم من الجنود، بالإضافة الى سقوط عدد من الجرحى.

وفي لقاء له على قناة شامنا قبل أيام وفي رده على سؤال حول إمكانية تكرار سيناريو أفغانستان في سوريا من اقتتال بين المجاهدين أوضح العودة أنَّ العالم كله لن يقبل أن تكون سوريا منطقة اقتتال دائم، على اعتبار أنَّها متاخمة للكيان الصهيوني مما يدفع بتخوف الغرب من تداعيات أي اختلال في الوضع الأمني، فضلاً عن أنَّ سوريا تقع في قلب العالم العربي مما يجعل من الصعب جدًا القبول بانزلاقها في هذا الجانب.

وحذر العودة أثناء لقائه من أنَّ هناك عقابًا إلهيًا لكل من تورَّط في هذه المجازر سواء من ارتكبها أو رآها وسكت عليها وهو قادر على أن يفعل شيئًا، أو يغيث ملهوفًا أو يُنجد مكروبًا أو يساعد لاجئًا أو يعالج مريضًا أو يؤوي شريدًا أو طريدًا أو يساعد مجاهدًا ولم يفعل فهو خليق بأن يعاقبه الله- سبحانه وتعالى"، داعيًا الجميع بأن نتفادى ذلك بالبذل والتضحية والصبر، خاصة مع تزايد اللاجئين بأعداد هائلة في الأردن والعراق وفلسطين ولبنان وتركيا وأوربا ومصر.


اترك تعليق