غزة: علماء المسلمين يوقعون على "وثيقة حق العودة"

By :


وقع نحو خمسين عالمًا من علماء المسلمين من نحو خمس عشرة دولة عربية وإسلامية على "وثيقة حق العودة" التي تنص على عدم التنازل عن الأرض الفلسطينية أو التفاوض عليها.

جاء ذلك في افتتاح مهرجان جماهيري حاشد أقامته حركة المقاومة الإسلامية "حماس" مساء اليوم الخميس (9|5) في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة، بعنوان: "دماء الشهداء مداد العلماء".

وكان في مقدمة العلماء العلامة يوسف القرضاوي رئيس اتحاد علماء المسلمين وذلك بعدما أقسم العلماء وكذلك عشرات الآلاف من الفلسطينيين الذين احتشدوا في ساحة الكتيبة "قسم العودة".

وتخلل المهرجان الذي حضره رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية ووزراء حكومته وأعضاء في المجلس التشريعي الفلسطيني والسفير القطري محمد العمادي وقادة حركة "حماس" والفصائل الفلسطينية فقرات إنشادية وقصائد شعرية.

وأكد الدكتور القرضاوي في كلمة له أن غزة قد أثبتت وجودها، أثبتت أنها بلد أبيّ عربي إسلامي، بلد لا يقبل الهوان ولا الذل، بلد يستطيع ان يقول (لا) وأن يتحمل نتيجة ذلك، وأضاف: "غزة قالت لا ورفضت ما تريده إسرائيل ورفضت أن تركع، وهذا الشعب لا يركع إلا لله".

وأشار إلى أن "غزة تحدت إسرائيل وكانت مثلا للعرب والمسلمين"، مؤكدًا أنه "لا يوجد لليهود أو لإسرائيل أي حق في أرض فلسطين، وأنهم دخلاء على هذه الأرض"، وقال: "ليس لبني إسرائيل حق في فلسطين وما حكموها يوما ما، ودخلوا فلسطين وأهلها (العرب) فيها".

وأضاف: "فنحن أحق بهذا البلد منهم، ونحن لم نتسلمها منهم، إنما تسلمها عمر بن الخطاب من النصارى، وهؤلاء الصهاينة ليس لهم حق في فلسطين وساعدهم الاستعمار وانجلترا في احتلالها"، "وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني قدم تضحيات كبيرة، مطالبا بتحقيق المصالحة بين الفلسطينيين، محرما استمرار الانقسام، وقال: "لابد أن نعمل على المصالحة بين غزة والضفة، لماذا لا يتصالح الإخوان؟! وندعو الإخوة من أبناء فلسطين أن يتحدوا، حرام عليهم أن يختلفوا، لماذا يختلفون وهم أبناء شعب واحد؟! لا يجوز أن يستسلموا لهذه التفرقة، لابد أن يتجمعوا من أجل النصر".

وأكد القرضاوي أن أرض فلسطين كلها للفلسطينيين، مطالبا بتحرير فلسطين والأسرى، وقال: "آن لهؤلاء (الأسرى) ان يتحرروا، ولابد أن نسعى لتحريرهم، ونحن نعمل من أجل تحرير الأسرى، ومن أجل تحرير فلسطين كل فلسطين".

وأضاف: "نحن سنسعى لتحرير أرض فلسطين وإعادة هؤلاء المشردين إلى أرضهم، من حق هؤلاء أن يعودوا، ليس من حق أحد أن يتنازل عن أرضه"، مشيرًا إلى ان الأوطان ملك للأمة وليس للأفراد، وقال: "فلسطين قضية العرب الاولى، وثورات الربيع العربي كلها قامت من أجل فلسطين، والأقصى ليس مسجد الفلسطينيين وحدهم ولا العرب وحدهم؛ فهو من حق الأمة كلها".

 

 


اترك تعليق