القرضاوي يستقبل وفدا من علماء العالم الإسلامي

By :

استقبل فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بمجلسه ظهر الأحد وفدا من علماء العالم الإسلامي، الذين شاركوا في احتفالية الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بانتصار المقاومة الفلسطينية في غزة. وقد ضم الوفد كلا من: الشيخ عبد الهادي أوانج رئيس الحزب الإسلامي الماليزي. والشيخ عبد الغني التميمي رئيس هيئة علماء فلسطين بالخارج، والدكتور نواف تكروري الأمين العام للهيئة.


والشيخ عبد الوهاب اكنجي، والشيخ محمد الطيب، من رابطة علماء أهل السنة في تركيا. والدكتور محمد يسري أمين عام الهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح. والدكتور حسان الصفدي، من رابطة علماء الشام.


والشيخ محمد محفوظ، من رابطة علماء المغرب العربي


السيد/ بختيار ناصر الأمين العام لهيئة العلماء والمثقفين الأندونيسية.

وقد تطرق الحديث إلى الاهتمام بشباب العلماء، والتواصل معهم، وتدريبهم على تحمل المسؤولية الدعوية والعلمية.

وقد أشار الدكتور محمد يسري إلى أن شباب العلماء قد أخذ زمام المبادرة، وأنهم تحركوا على الأرض، وقاموا بالتأصيل الشرعي لحركتهم، وأن دور كبار العلماء أصبح المؤازرة لما يقوم به هؤلاء العلماء الشباب.

وكذلك ألمح السيد/ بختيار ناصر عن تجربة شباب العلماء الماليزي، وكيف تحركوا من تلقاء أنفسهم، يحدوهم الأمل، ويدفعهم الرغبة في رفعة هذا الدين والذود عنه، ومواجهة تيار العلمانية من ناحية، وتيار التشيع من ناحية أخرى، وأثنى على ثقة الشعب الماليزي بهذا التيار الفريد.

وقد أكد فضيلة الشيخ القرضاوي على أهمية الشباب ودوره في مناصرة الدعوة، وكيف أن الذين التفوا حول دعوة النبي صلى الله عليه وسلم وقادوا معارك الإسلام الكبرى، وكانوا سفراء له : كانوا من الشباب.

وأوصى فضيلته بجمع ما كتب في دراسات تكوين القادة، والحركات الشبابية ، مع الانفتاح على الأفكار الجديدة، واستلهام التجارب الناجحة، للوصول إلى النتائج المرجوة.


اترك تعليق