بورما تعارض إنشاء مكتب لـ"التعاون الإسلامي" لمساعدة مسلمي الروهينجيا

By :

رفض رئيس ميانمار ثين سين، إنشاء مكتب تابع لمنظمة التعاون الإسلامي لتقديم المساعدات الإنسانية لمسلمي "الروهينجيا" الذين ما زالوا يعانون من أعمال عنف طائفي في البلاد.

 وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن "سين" أعلن في بيانٍ رئاسي اليوم، الإثنين، أن الحكومة في ميانمار لن تسمح بفتح مثل هذا المكتب لأنه لا يتفق مع رغبات الشعب في ميانمار.

 وأفادت (بي بي سي) بأن منظمة التعاون الإسلامي لم يتم إخطارها بهذا القرار حتى هذه اللحظة، مشيرةً إلى أن مئات البوذيين نظموا احتجاجاتٍ ضد إنشاء مكتب لمنظمة التعاون الإسلامي، والذي يهدف لمساعدة مسلمي الروهينجا الأقلية في البلاد.

 جديرٌ بالذكر أن القرار الرئاسي الذي أصدره رئيس "ميانمار" ثين سين، يأتي رغم توقيع مذكرة تعاون بين بعثة منظمة التعاون الإسلامي ووزارة "شئون الحدود" في ميانمار مؤخرًا، من أجل تنفيذ البرنامج الإنساني لتقديم المساعدة لكل المجتمعات التي تعيش داخل ولاية "راخين".

 يُذكر أن مسلمي الروهينجيا في ميانمار تعرضوا في الآونة الأخيرة لموجة جديدة من أعمال العنف التي تشمل القتل والتهديد وإجبارهم على مغادرة أوطانهم وتشريدهم من منازلهم بعد إحراقها دون مراعاةِ حقهم كمواطنين.


اترك تعليق