الشيخ عبد الهادي أوانج في لقاء روابط العلماء بالدوحة

By :

شارك صباح يوم الأحد 21 سبتمبر 2014م الشيخ عبد الهادي أوانج - رئيس الحزب الإسلامي الماليزي والنائب بالبرلمان الماليزي ونائب رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين - في اجتماع التنسيق بين بعض الروابط والاتحادات الإسلامية حول العالم والذي يعقد في المقر الرئيسي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بالدوحة بدولة قطر .

وأكد أوانج أنهم يبذلون كل الجهد في منطقة جنوب شرق آسيا لتوحيد كلمة المسلمين ونشر التعليم الديني ومواجهة محاولات العلمانيين للهيمنة والسيطرة على عقول المسلمين وتمييعها وتغييبها عن واقع أمتها وحقيقة دينها ، وأشار إلى اجتماع تم مؤخراً جمع الأحزاب والحركات الإسلامية في جنوب شرق آسيا لتكون هناك آلية مشتركة للعمل وتوحيد الجهود .

ورحب الدكتور علي القره داغي - الأمين العام للاتحاد في كلمته - بنواب رئيس الاتحاد والأمناء المساعدين وهيئة علماء فلسطين بالخارج وجميع العلماء والروابط والاتحادات المشاركين بالاجتماع ، حيث أكد على أهمية التنسيق المشترك بين روابط واتحادات العلماء حول العالم لخدمة دين الله تعالى وأمة الإسلام وقضايا العالم الإسلامي وبخاصة قضية فلسطين ، معتبراً القيام بذلك شرف للعلماء .

كما أكد القره داغي على المسئولية الكبيرة الملقاة على عاتق العلماء بأن يقوموا بالدور الذي قام به علماء الأمة السابقين في النهوض بالأمة من خلال تزكية النفوس ، وإحياء علوم الدين والتجديد فيه ، والجهاد في سبيل الله ، والتعليم المنظم من خلال المدارس الإصلاحية .

ومن الجدير بالذكر أن من بين الحضور فضيلة الشيخ أحمد الخليلي - المفتي العام لسلطنة عمان ونائب رئيس الاتحاد - ، والمفكر الإسلامي الشيخ همام سعيد ، والدكتور نواف التكروري ، وخبير القانون الدولي الدكتور محمود المبارك ، وأستاذ الدراسات الإسلامية بقطر الدكتور جاسر عودة ، والسيد عبد الغفار عزيز - الأمين العام المساعد للاتحاد ، والعديد من العلماء من بلدان مختلفة .

 

 

 

 



اترك تعليق