الاتحاد ورابطة علماء فلسطين يصدران كتاب "سيداو في ميزان الشرع والعقل والفطرة السليمة"

بواسطة :

الاتحاد ورابطة علماء فلسطين يصدران كتاب "سيداو في ميزان الشرع والعقل والفطرة السليمة"

 

أصدر فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في فلسطين ورابطة علماء فلسطين كتاباً بعنوان: سيداو في ميزان الشرع والعقل والفطرة السليمة، والذي أعده أ. د. صالح الرقب عضو مجلس إدارة الرابطة، حيث قامت بطباعة 1000 نسخة وتوزيعها على العلماء والمؤسسات الرسمية وغير الرسمية.

 

وقال د. مروان أبو راس رئيس رابطة علماء فلسطين ورئيس فرع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في فلسطين في تصريح له: " لقد اُبتلي العالم الحديث الذي يتفاخر بالديمقراطية وبالحريات العامة، والحفاظ على إنسانيَّة الإنسان وحضارته ورقيه بمؤسسة يفترض أنها تحافظ على حقوق المرأة وبنيان الأسرة، وترعى حقوقَ الإنسان وتصون حريته في اختيار المنهج الذي يرى فيه الخير له، هذه المؤسسةُ هي الأمم المتحدة، والجمعية العامة التابعة لها والتي انبثقت عنها مفوضية مركز المرأة بالأمم المتحدة.

وأوضح أبو راس "أن هذه المفوضية أصدرت ما يُسمى باتفاقية "سيداو"، التي تزعم أنها تريدُ حماية المرأة والأسرة، ولكنها في الحقيقة تريد تدمير البنيان الإنساني القويم بنشر الرذيلة وإسقاط المجتمعات في مستنقعات الانحلال والضياع، وليس أدل على ذلك من دعوتها لإشاعة العلاقات غير الشرعية من خلال مبدئها الأساسي وهو المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة، حيث تدعو إلى إعطاء الحرية الكاملة لكلا الجنسين على حد سواء، وهي مفسدة عظيمة لم تقبلها حتى الدول المتحررة ".

 

وأضاف أبو راس: "إننا كعلماء ننظر ببالغ الخطورة لوجود هذا النوع من التعامل من قبل مؤسسة دولية مع دول لها قوانين ومجالس تشريعية وحكومات تنفيذية ومحاكم قضائية، فتأتي هذه الوثيقة لتطغى على ذلك كله وتفرض عليها هذا الإملاء الجديد الذي يمحو جميع هذه الشخصيات الاعتبارية وكل غايتها إزاحة الدين الذي هو صمام الأمان الحامي والحافظ لإنسانية الإنسان.

وأكد أنه لا يجوز بحال من الأحوال التوقيع على هذه الوثيقة، ولا يجوز اعتبارها وثيقة دولية ملزمة لما فيها من هذه الخبائث التي ستجعل المجتمع متردياً لدرجات سحيقة من الانحرافات الخطيرة.

 

👈وتوجه بالشكر الجزيل إلى الأخ أ. د. صالح الرقب على إعداده لهذه الدراسة المهمة والشاملة لجميع بنود هذه الوثيقة، وبيان عوارها من الناحية الشرعية والدستورية والعقلية وتصادمها مع الفطرة السوية.

📙📘مرفق رابط الكتاب:

https://drive.google.com/file/d/1Mf6qOYgoFjSxvTkOX1_0yNRwpOdWMfQu/view

المصدر: مراسل الاتحاد

 

اترك تعليق