زمن الرويبضة في الفن والسياسة

بواسطة : د. جمال نصار

زمن الرويبضة في الفن والسياسة

د. جمال نصار (عضو الاتحاد)

 

يعيش العالم الآن أزمات متعددة، نتيجة للكثير من الأفعال التي تمارسها الأنظمة المستبدة بالشعوب، ومقدرات الإنسانية على أكثر من صعيد (الاقتصادي، والسياسي، والصحي، والاجتماعي، والثقافي)، وبرزت جائحة كورونا الجديدة (كوفيد19) لتكون الكاشفة والفاضحة لكل هذه الأنظمة التي تجبّرت في الأرض، وسعت بكل السبل لمخالفة النواميس الكونية، والعلو والتكبر في الأرض.

ومن أبرز ما نراه ونتابعه في العديد من الدول، وخصوصًا في المنطقة العربية، ظهور بعض الشخصيات التي تصدّرت المشهد السياسي، وهي لا تحمل أي مؤهلات لهذا الأمر، إلا أنها جاءت بالقوة أو الانقلاب العسكري، أو مدعومة من جهات خارجية لا ترغب في تقدّم المنطقة برمتها، وهذا الأمر تمّ العمل عليه منذ سنوات، وللأسف نجح بنسبة كبيرة في تحقيق المراد، والهدف منه!

وعلى نفس الشاكلة ظهرت شخصيات، لم يكن لها تاريخ على مستوى الإعلام والفن والثقافة والمعرفة؛ تصدّروا المشهد بشكل مثير وفجّ، وأصبحت لهم جماهير تروّج لسفاهاتهم، وتستخدم ألفاظهم وعباراتهم وإيحاءاتهم الممجوجة.

السياسة في زمن الرويبضة

الرويبض هو: الرجل التافه يتحدث في أمر العامة، كما ورد في الحديث الشريف (سيَأتي علَى النَّاسِ سنواتٌ خدَّاعاتُ يصدَّقُ فيها الكاذِبُ ويُكَذَّبُ فيها الصَّادِقُ، ويُؤتَمنُ فيها الخائنُ ويُخوَّنُ فيها الأمينُ، وينطِقُ فيها الرُّوَيْبضةُ، قيلَ وما الرُّوَيْبضةُ يا رسول الله، قالَ صلى الله عليه وسلم: الرَّجلُ التَّافِهُ في أمرِ العامَّةِ).

والعالم العربي مليء بمثل هذه الشخصيات التافهة التي أتت إلى صدارة المشهد بفعل فاعل، منذ فترة من الزمن، وخصوصًا بعد أن تحررت الشعوب من نير الاستعمار، بداية من منتصف القرن العشرين، وتزداد توغلا وتوحشًا كلما وجدت استسلامًا من الشعوب، وتخدع الرعاع كما يسميهم الكواكبي في كتابه: "طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد"، لأنهم يتبعون المستبد الظالم في كل شيء، ويبررون مواقفه ويدافعون عنها.

ففي مصر بعد الانقلاب العسكري على المسار الديمقراطي، الذي قام به عبد الفتاح السيسي، لم يكن العامة يعرفون طبيعة هذه الشخصية ولا مؤهلاتها، ولكن بعدما تصدّر المشهد؛ وجدنا العجائب في أسلوبه الذي يتسم بالضحالة والركاكة، والاستخفاف بعقول الناس، وطرح الأفكار الغريبة في المجالات المختلفة التي تنمّ عن قلة خبرة ووعي بعالم السياسة، ولكنه تقوّى بالبندقة التي أرعب بها الشعب، وقتل الآلاف، وكمّم الأفواه، وفرّط في مقدرات الدولة المصرية، وجلب معه كل الشخصيات التي تسير في فلكه، وتسعى لنفس سياسته في العديد من مواقع الدولة المهمة، لتغييب الوعي، وخداع الجماهير، مع حرصه على إبعاد كل شريف حر عن مواقع المسؤولية، وسجن الآلاف من العلماء والأطباء وغيرهم!

وعلى نفس المنوال يسير المنقلب خليفة حفتر في ليبيا، ويحاول بكل السبل من خلال الدعم الخارجي لتدمير ليبيا، وقبله بشار الأسد في سوريا الذي حوّل سوريا إلى محرقة شاملة للشعب السوري، ويأتي في مقدمة هؤلاء محمد بن زايد الذي تصدّر المشهد بعد الانقلاب على أخيه وتغييبه، وكل المؤهلات التي يحملها هي: العداء لكل ما هو إصلاحي وإسلامي، وينفق المليارات في أماكن مختلفة (مصر، واليمن، وليبيا، وسوريا)، للقضاء على وعي الشعوب وثوراتهم، وخنق آمالهم، وتشويه تاريخهم، والسعي بكل السبل للرضوخ للمخططات الغربية في المنطقة العربية، والمساهمة في الانقلاب الفاشل في تركيا تموز 2016.

ولم يكتف محمد بن زايد بهذا بل أخذ في طريقه دولة مهمة في منطقة الخليج، أطلقوا عليها سابقًا، الشقيقة الكبرى، ودفع بقوه لكي يتصدّر محمد بن سلمان للمشهد السعودي، مدعومًا من الصهاينة والأمريكان، حتى تحولت المملكة في يده لدمية، تأتمر بأمره وتسير على نهجه.  

الرويبضة في الإعلام والثقافة والفن

لم تبتعد كثيرًا وسائل الإعلام والثقافة والفن عن عالم السياسة الذي امتلأ بالعديد من التوافه، بل أصبحوا نموذجًا واضحًا للتبعية الكاملة، والسفاهة المكتملة الأركان في التأثير على وعي وثقافة وفكر الجماهير، باستخدام كل الوسائل المتاحة.

فنجد بعض الإعلاميين يتصدرون المشهد، وهم لا يتقنون مهارات التواصل مع الجماهير، أو المساهمة في رفع الوعي لديهم، بل كل مؤهلاتهم الأساسية التطبيل والتبرير للحاكم ولي نعمتهم، وهدفهم في الأساس إرضائه، وتلبية كل احتياجاته، وتنفيذ سياساته، بتشويه معارضيه، وقلب الحقائق، وتغيير الوقائع، حتى لا يخرجه الحاكم من رحمته، ويطرده من حوزته.

وعلى نفس المنوال نشاهد في عالم الثقافة من يدّعي أن لديه معرفة بالتاريخ، وهدفه الأساس هو تشويه التاريخ، وإدخال ما ليس فيه، بل يصل الأمر إلى تزوير المواقف التاريخية إرضاء لولي الأمر، أو سعيًا لسلطة أو منصب.

ووضع الكثير من الفنانين في الوقت الحاضر، يندى له الجبين، وتتحير له العقول، من وصول مثل هؤلاء التوافه في أمر العامة، كما ورد في الحديث، ولم يقف هؤلاء عند تقديم نماذج تافهة من الأغاني والمسلسلات، والبرامج التليفزيونية، وتمييع الشباب، وطرح نماذج مشوهة ليقتدي بها الناس، بل وصل بهم الأمر إلى الاستهانة بالشخصيات التاريخية، وتشويه صورتها، وإلصاق التهم الزائفة بها.

تشويه صورة العلماء .. ابن تيمية نموذجًا

لا تنفك الصورة الذهنية التي تصورها الدراما المصرية عن العلماء، منذ فترة، بتشويه صورتهم. ومن النماذج على ذلك: ما صوّره مسلسل "الاختيار" في الدراما المصرية، الذي عُرض في رمضان هذا العام من تشويه لصورة الإمام ابن تيمية، والادعاء بأن شخصيته اتسمت بالتشدد والتعصب، وكانت أفكاره ولا تزال تدعم الإرهاب، حسب زعمهم!

فمن هو ابن تيمية؛ هو فقيه ومحدِّث ومفسر وعالم مسلم مجتهد من علماء أهل السنة والجماعة، وهو أحد أبرز العلماء المسلمين الذين دافعوا عن الإسلام ضد مخالفيه، ورد على الرافضة، والقدرية، وعلى كل من أراد تشويه صورة الإسلام الناصع، وتوفي في العام (728هـ).

وقد وقف كثيرًا في وجه المغول وشارك في القتال ضدهم في بعض المواقع وقد كان قتاله شديد الوطأة عليهم، وحُبس عدّة مرات في مصر ودمشق، واشتُهر بعلمه وذكائه حتى قال عنه الذهبي: "ما رأيت أشد استحضارًا للمتون وعَزْوِها منه، وكانت السُّنَّة بين عينيه وعلى طرف لسانه"، وكان عابدًا زاهدًا مترفِّعًا عن شهوات الدنيا من المأكل والملبس والجاه والسلطة.

وتبلغ مؤلفات ابن تيمية ما يقرُب من خمسمائة مجلد، ذكر ذلك ابن العماد الحنبلي في كتابه: شذرات الذهب (جـ 8 ص147)، ومن أهم هذه المؤلفات: "مجموع الفتاوى الكبرى" (37 مجلد)، و"درء تعارض العقل والنقل" (4 مجلدات)، و"الجواب الصحيح لمن بدّل دين المسيح" (مجلدين)، وكتاب "الاستقامة" (مجلدين)، و"اقتضاء الصراط المستقيم في الرد على أصحاب الجحيم"، و"منهاج أهل السنة النبوية في نقض كلام الشيعة والقدرية" (4 مجلدات).

ومن أقواله: "من سنة الله أنه إذا أراد إظهار دينه، أقام مَنْ يُعارِضُه فيحق الحقَّ بكلماته، ويقذف بالحَقِّ على الباطل فيدمغه، فإذا هو زاهِق، وقوله: "ما يصنع أعدائي بي؟ أنا جنَّتي وبُستاني في صدري، إن رحت فهي معي لا تُفارِقُني، إن حَبْسي خلوةٌ، وقَتْلي شهادةٌ، وإخراجي من بلدي سياحة".

والخلاصة: أنه على الرغم من انتفاش التوافه في حياتنا؛ إلا أن هذه الظاهرة لن تدوم طويلًا، فلا تظنوا أن الزبد له فائدة، أو أنَّ ارتفاعه علو في القدر، بل هو صعود مؤقت إلى زوال، وسيضمحل الباطل ويتبدد، وسيعلو الحق ويسود، كما قال الله تعالى: (فأما الزَّبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) (الرعد: 17).


اترك تعليق