العودة ينتقد التحريض الإعلامي ويهنئ العريفى والعواجي

By :


هنأ الدكتور سلمان بن فهد العودة، الأمين العام المساعد لاتحاد علماء المسلمين، كلا من الدكتور محمد العريفي، والدكتور محسن العواجي، على قرار الإفراج عنهما عقب توقيفهما منذ أيام، مستنكرا بشدة "الأقلام الحاقدة" التي دأبت على التحريض الأمنى والسياسى لتصفية حسابات فكرية.

وقال العودة ـ  خلال الرمضاني برنامجه "لك حق" الذي يذاع على 8 قنوات من بينها "دليل" و"فور شباب" ـ: "أهنئ صديقيَّ العزيزين العريفي والعواجي على نعمة الفرج وأهنئ محبيهم في العالم كله والذين يقدرون بالملايين"، موجها شكره ـ أيضا ـ للجمعية الوطنية لحقوق الإنسان، التي أصدرت بيانا أمس الأول استنكرت فيه قرار اعتقالهما.

وهاجم العودة بشدة من وصفها بـ"الأقلام الصحفية المأجورة" التى ظلت منذ بداية الشهر الكريم تنفث السم والحقد، محاولة تصفية حسابات فكرية وثقافية مع من تختلف معهم ليس بواسطة المنطق والحوار وإنما من خلال التحريض الأمنى والسياسى.

وكان د. العودة قد أكد ـ في وقت سابق من أمس ـ أن السلطات السعودية أفرجت عن كل من الشيخ محمد العريفي والشيخ محسن العواجي.. وقال العودة، في حسابه على "تويتر": "الحمد لله تم الإفراج عن الصديقين محمد العريفي ومحسن العواجي".


اترك تعليق