كورونا غير المفاهيم وجعل ما هو شبه مستحيل واقعاً

بواسطة : أ. د. علي محيي الدين القره داغي

كورونا غير المفاهيم وجعل ما هو شبه مستحيل واقعاً
أ. د. علي محيي الدين القره داغي

 كورونا غير المفاهيم وجعل ما هو شبه مستحيل واقعاً
صدق أولا تصدق... 

تعال معي  فلننظر فيما يأتي صدق أو لا تصدق.
لا شك أن ثمة قدرة حكيمة ترسم معالم الحياة وقد يصعب المشهد وتعقيداته فهمها على الكثيرين، فإذا كان  من رحم المحن والمعاناة قدتولد المنحة والرحمة ويتولد من الموت حياة وكذلك التناقضات تظهر الحكمة التي لا يعيها إلا العقلاء ورحم الله الأستاذ سيد قطب الذي قال في رسالة أفراح الروح [ الشمس تطلع، والشمس تغرب، والأرض من حولها تدور، والحياة تنبثق من هنا و من هناك.. كل شيء إلى نماء.. نماء في العدد و النوع، نماء في الكم والكيف..لو كان الموت يصنع شيئا لوقف مد الحياة!.. ولكنه قوة ضئيلة حسيرة، بجانب قوى الحياة الزاخرة الطافرة الغامرة...!.] يستعجل الإنسان في تفسير الحدث فيظنه شراً فإذا في كل محنة منحة ...

من كان سيصدق لو قلنا قبل أشهر أن عسكر جيوش الدول  العظمى بدل أن تتداعى لجوائز النصر بعد الحشد وتتحدى المنظور وغير المنظور هاهي  اليوم تتداعى للتفريق خشية الموت الزؤام بالفيروس ...

من كان يصدق أن رئيس أقوى دولة عسكريًا وسياسيًا واقتصاديًا سيقف عاجزًا أمام فيروس غير منظور 

من كان سيصدق أن تنقلب الهجرة غير الشرعية  يومًا فها هي إسبانيًا التي كانت تئن وتشتكي من المهاجرين غير الشرعيين  تبعث زوارقها غير الشرعية المحملة بالمهاجرين الإسبان إلى المغرب هرباً من فيروس كورونا .... 

من كان سيصدق أن يقال له الدواء في بيتك وليس في الصيدلية وأن العلاج مناعة طبيعية وليس مصلًا كيماويًا 

من كان سيصدق أن الأذان  الخالد  الله أكبر أشهد ألا إله إلا الله سوف يرفع في أوروبا بعد منع طال وتعاني مساجد الغرب صيحات  المساجد في البلاد العربية والإسلامية ...

من كان سيصدق أن بيت الله وحرم النبي صلى الله عليه وآله وسلم سوف  يغلقا الأبواب بينما تفتح لذكر الله واسم رسوله   أبواب وفضاء كل العالم ...

من كان سيصدق أن نبي الله محمدا صلى الله عليه وآله وسلم سوف يتم الإشادة بإرشاداته في أقوى وأهم وأخطر الصحف العالمية ...وأن كتابه سوف يرتل في رواق البيت الأبيض ...

من كان سيصدق أن بلداً مثل المكسيك تصر على العزل ومنع  من أي مهاجر من أمريكا الى ارضيها بعد أن كانت أمريكا هي التي تطالب برفع الجدار العازل ومنع محاولات التهريب للبشر عبر المكسيك .

من كان سيصدق قبل شهر أن الطيور التي توضع في القفص باتت حرة وأن البشر الذين منعوا الطيور من التحليق  باتوا حبيسين في بيوتهم ...
من كان سيصدق أن رئيس الوزراء السابق للصومال  ترك بلاده  واستقر في بريطانيا ليموت بسبب الفيروس بينما الوفد الإيطالي الذي كان في زيارة للصومال يطالب بعد انتهاء فترة الزيارة تمديد الزيارة والإقامة في الصومال  
من كان سيصدق أن شوارع كبريات المدن الأوروبية سوف تخلو من  معتاديها  وأن البط والثعالب هي من ستجوب تلك الشوارع بدلا عن أصحابها  ...
من كان سيصدق أن الأطباء سيموتون ويعيش المريض الذي كان يعالجه ذلك الطبيب الذي مات ...
الأمور بخواتيمها وليس بظاهر صورها لا تستعجلوا ولا تحكموا على أمر وتذكروا أن بلال الحبشي الذي علت عليه أقدام المشركين صعد وأذن فوق الكعبة وعلا بأقدامه رؤوس من عذبه ...
من كان سيصدق أن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الذي خرج وحيدا فريدا من مكة وفي الليل يعود إليها في وضح النهار ومعه عشرة آلاف. 
الله غالب على أمره وسوف يبدل  الله عصرنا بعصر أيسر وأجمل وحسن الظن بالله من حسن العبادة فإن مع العسر يسرا اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبنا على الحق وأعذنا من سوء المنقلب .
 

 

اترك تعليق