العودة يعتذر عن الكتابة لصحيفة "الأهرام"

By :

أعلن الدكتور سلمان العودة الأمين العام المساعد لاتحاد العلماء المسلمين، اعتذاره عن الكتابة لصحيفة الأهرام المصرية، تنديداً على ـ ما يبدو ـ بالتغطية الإعلامية للصحف والقنوات الرسمية لأحداث فض اعتصامات مؤيدي الرئيس محمد مرسي، والتي أسفرت عن آلاف الضحايا والجرحى.

وقال العودة، على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر":  "أرسلت اعتذاري عن الكتابة لصحيفة الأهرام المصرية اعتباراً من هذا الأسبوع".

واعتبر، خلال مجموعة تغريدات تناولت الوضع المصري، أن "الأداء الإعلامي قائم على الحجب والتدخل الأمني وكأنه لم يعلم بوجود الشبكات الاجتماعية والكمرات المحمولة التي توثق الأحداث فورا".

وأضاف ساخراً: "آه..الآن فهمت!.. عليك ان تقول ان الاعتصام كان دموياً والفض كان سلمياً لكي تُقبل رسمياً!".

وندد العودة بالصمت حيال المجازر التي تمارس ضد الشعب المصري، مشيراً إلى أن "ضحايا ١١سبتمبر أقل عددًا من ضحايا مصر هذه الأيام..آنذاك لم يبق ذو صوتٍ إلا استنكر وكنت ممن بادر بذلك"، متسائلاً "أين هذه الأصوات الآن؟!".

واعتبر أن هناك محاولات لفرض التوجه إلى العنف على الاسلاميين، من خلال "وسائل إعلام تصف بـ"الإرهاب"، وأمن يبطش، وعسكر يلغي مسار الانتخاب، مشيراً إلى أن "لجم العنف مهمة صعبة وضرورية".

وكان العودة قد أكد أنه خلال السنة الماضية إبان حكم الرئيس مرسي لم تكن هناك أية مصادرة لرأي أحد، مشيراً إلى أن مقاله في الأهرام خلال السنة الماضية لم يكن محاطاً بأي نوع من الرقابة، ولم يتدخل فيه أحد ،  إلا أنه يعطي مقاله الآن القدر المتاح من الحرية وما يمكِّنه من النشر.

كما صرح بأن بعض وسائل الإعلام المصرية تمارس عملية التحريض على القتل، مشيراً إلى أننا الآن أمام شخصيات معروفة بأسمائها وأشخاصها ووظائفها تحرض على العنف يجب محاسبتها، خاصة وأنها تحرض ضد 51% من الشعب المصري، بحسب صناديق الاقتراع".


اترك تعليق