الرزق في كتاب الله (2)

بواسطة : د. عطية عدلان

بسم الله الرحمن الرحيم

الرزق في كتاب الله (2)

د. عطية عدلان (عضو الاتحاد)

الحمد لله .. والصلاة والسلام على رسول الله .. وبعد ..

وقد بين الحق تبارك وتعالى في محكم التنزيل مفاتيح الرزق وأسباب سعته، كما بين أيضاً أسباب المحق ومجالب الفقر، ونحن نبين هنا في هذا المقال أسباب الرزق ومفاتيح الخير بشيء من الإيجاز.

مفاتيح الرزق وأسباب سعته

جعل الله تعالى لحصول الرزق وسعته أسباباً، إذا حصلها العبد، مستوفية الشروط، سالمة من الموانع، متوافقة مع السنن الإلهية؛ فإنَّه قطعاً سينال الرزق الوفير والخير الجزيل، وما يسري على الفرد يسري على الجماعات والدول، هذه الأسباب نصّ عليها القرآن نصاً؛ فلم يدع للسنة إلا تفصيل ما أجمل، هذه الأسباب وضعها الله تبارك وتعالى مفاتيح للرزق الحلال وأسباباً للبركة في المعاش؛ فمن رام هذا الخير فعليه بها.

   يأتي في مقدمة هذه الأسباب التقوى، التي هي سبب ووسيلة لكل خير في الدنيا والآخرة، التقوى التي هي خوف الله تعالى والعمل بشريعته والحرص على طاعته، التقوى التي تستقر في القلب فتصلحه؛ فيصلح بصلاحه كيان الإنسان كله، هذه التقوى جعلها الله مع الإيمان أعظم أسباب الرزق والبركة، قال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (الأعراف 96) بَرَكَاتٍ من السماء بالمطر و من الأرض بالنَّبات والثِّمار الوجيز للواحدي (ص: 404) (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ (3)) (الطلاق 2-3)، التقوى بما تثمره من استقامة على منهج الله وشريعته: (وَأَلَّوِ اسْتَقَامُوا عَلَى الطَّرِيقَةِ لَأَسْقَيْنَاهُمْ مَاءً غَدَقًا) (الجن 16)، أي: "لوسعنا عليهم في الدنيا وأعطيناهم مالا كثيرا وعيشا رغدا، وضرب الماء الغدق مثلا لأن الخير والرزق كله في المطر" الوجيز للواحدي (ص: 1141)، التقوى بما تثمره من عمل صالح يكون مع الإيمان كثمرات الشجرة المباركة: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (النحل 97)، وقد فصلت السنة في بيان بعض ما تثمره التقوى ويكون سببا للرزق والبركة، كقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، وَيُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ، فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ» متفق عليه البخاري (5986) مسلم (2557).

   ومن أسباب سعة الرزق والبركة في المعايش أيضاً إقامة كتاب الله وتطبيق منهجه في الحياة، وهذا عمل يُسأل عنه المسلمون على كل المستويات، مستوى الفرد ومستوى الأسرة ومستوى الدولة بمؤسساتها المختلفة، الجميع مأمور - ولا سيما الدولة - بالتحاكم إلى شريعة الله وحدها، قال تعالى: (وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ) (المائدة 48)، فلا يسع أحداً - ما لم تقم الضرورة حائلا والإكراه مانعاً - أن يتحاكم إلى غير منهج الله، فإذا أقامت الأمة كتاب الله وحكمت شريعته في حياتها فإنَّ البركة ستتفجر لهم من الأرض وتهطل عليهم من السماء، قال الله عزّ وجلَّ: (وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لَأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ) (المائدة 66)، أي: "ولو أنهم أقاموا أحكامهما وحدودهما ... وما أنزل إليهم من سائر كتب الله ... قيل: هو القرآن؛ لوسع الله عليهم الرزق" تفسير الزمخشري - الكشاف عن حقائق غوامض التنزيل (1/ 658).

   ومن هذه الأسباب كذلك الاستغفار، فلا ريب أنَّ الاستغفار مع ترك الإصرار من الأسباب التي نص عليها القرآن نصا مفصلاً، فقال تعالى: (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12)) (نوح 10-12)؛ وذلك لأنَّ الاستغفار ينفض أدران الذنوب، ويبدد ظلمات المعاصي، ويسقط كل ما يحجب الزق ويمنعه من مساخط الله تعالى؛ لذلك صحَّ عَنْ ثَوْبَانَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ الرَّجُلَ لَيُحْرَمُ الرِّزْقَ بِالذَّنْبِ يُصِيبُهُ" مسند أحمد (22386) والنسائي (11775) وابن ماجة (4022).

   ومن هذه الأسباب التوكل على الله تعالى؛ قال اله عزَّ وجلَّ: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ (3)) (الطلاق 2-3)، فمن توكل على الله كفاه، وهذا معنى: هو حسبه، أي يكفيه أمره كله بما في ذلك أمر الرزق والمعاش، ولقد فصلت السنة ما أجمله القرآن، فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنَّه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لَوْ أَنَّكُمْ تَتَوَكَّلُونَ عَلَى اللهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ، لَرَزَقَكُمْ كَمَا يَرْزُقُ الطَّيْرَ، تَغْدُو خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا" مسند أحمد (205) وسنن ابن ماجة (1394) والحاكم في المستدرك (7894) وقال: صحيح الإسناد.

   ومنها الدعاء؛ فالأصل أنَّ الدعاء إذا استوفى شروطه وسلم الموانع فإنَه مستجاب، بأي شيء كان هذا الدعاء مما يتوافق مع سنن الله تعالى ونواميسه في الكون والحياة، قال تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر 60)، وقال سبحانه: (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ) (البقرة 186)، وقد ذكر القرآن دعوة بالرزق لإبراهيم: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ) (البقرة 126)، (رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ) (إبراهيم 37)، وقد ورد في القرآن ما يدل على استجابة هذه الدعوة واستدامة خيرها وآثارها؛ فقال تعالى: (أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) (القصص 57)، وقال عزَّ وجل: (وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ) (النحل 112)، وقال سبحانه: (فليعبدوا رب هذا البيت (3) الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف (4)) (قريش 2-3).

   ومنها شكر النعمة، يقول الله عزَّ وجلَّ: (وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ) (إبراهيم 7)، ومعلوم أنَّ الشكر يكون من جنس النعمة، فشكر نعمة الرزق يكون – مع عرفان القلب وثناء اللسان – بالإنفاق منها في وجوه الخير، فإذا شكر العبد ربه بالإنفاق فإنّ الله تعالى يزيده على شكره، قال تعالى: (وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ) (سبأ 39).   

   ومنها النكاح؛ لأنَّ النكاح سبب لدر النسل؛ فهو من ثم سبب لدر الرزق؛ لأنَّ كل نسمة تولد وعلى الله رزقها، ولأنَّ النكاح وقاية من السفاح؛ فهو جالب للرضى، وجالب من ثم للرزق الذي يأتي على أثر الرضى، قال الله تعالى: (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ) (النور 32)، فأخبرهم أن النكاح سبب لنفي الفقر زاد المسير في علم التفسير (3/ 292)، وما أجمله القرآن هنا فصلته السنة في مواضع كثيرة، منها ما رواه أبو هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "ثَلَاثَةٌ حَقٌّ عَلَى اللَّهِ عَوْنُهُمْ: المُجَاهِدُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ، وَالمُكَاتَبُ الَّذِي يُرِيدُ الأَدَاءَ، وَالنَّاكِحُ الَّذِي يُرِيدُ العَفَافَ" رواه الترمذي (1655) والنسائي (4995) والبيهقي (13456).

   ومنها - بطبيعة الحال - العمل والسعي لطلب الرزق بأسبابه المادية التي وضعها الله تعالى لعباده كوناً وشرعها لهم شرعاً، قال تعالى: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) (الجمعة 10)، وقال سبحانه: (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) (الملك 15)، وقال مقرراً أهل الإيمان على سعيهم للرزق ومخففاً عنهم العبء بنسخ وجوب قيام الليل: (وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ) (المزمل 20)، وما أكثر الأحاديث التي وردت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم تفصل هذا الإجمال، وتدعو الأمَّة للعمل، وتحذرها من إهدار الأوقات.

   ومنها الاقتصاد وعدم الإسراف، فالقرآن جعل المبذرين إخواناً للشياطين؛ لأنَّ الفقر والانهيار الاقتصادي الذي يسببه الإسراف وتبديد الموارد ينتج حالة قابلة لكثير من المفاسد والشرور، فقال تعالى: (وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)) (الإسراء 26-27)، وقال تعالى: (وَلَا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلَا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) (الإسراء 29)، وفي السنة تفصيل لما أجمله القرأن، فهذا حديث فيه نهي عن إضاعة مقومات الاقتصاد: (إِنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلاَثًا: قِيلَ وَقَالَ، وَإِضَاعَةَ المَالِ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ) متفق عليه البخاري (1477) مسلم (3/ 1341) هذه هي الأمور التي تقوض مقومات الاقتصاد الكبرى، فقيل وقال ترمز لإضاعة الوقت، وكثرة السؤال فيما لا يفيد ترمز لتبديد الطاقة العقلية التي هي رأس الموارد البشرية، وإضاعة المال بالإسراف وغيره صورة من صور تبديد الموارد الطبيعية، وهذه الثلاثة هي أعمدة الاقتصاد؛ إذا سقطت سقط الاقتصاد بسقوطها؛ فنتج عن ذلك موبقات لا تنتشر بقوة إلا مع الفقر، وهي التي حرمها الله تعالى في رواية أخرى من الحديث نفسه: (إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ: عُقُوقَ الأُمَّهَاتِ، وَوَأْدَ البَنَاتِ، وَمَنَعَ وَهَاتِ، وَكَرِهَ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ، وَإِضَاعَةَ المَالِ) متفق عليه البخاري (2408) مسلم (3/1341)؛ ولأجل كل هذه الموبقات كان المهدرون المبددون لهذه المقومات وبالأخص منهم المبذرون للمال إخوان الشياطين. 

  ومن أوسع أبواب الرزق التي خصَّ الله بها هذه الأمَّة الجهاد في سبيل الله تعالى، فقد أحل الله الغنائم لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولم تحل لأحد قبله، فعن جابر مرفوعاً: (أُعْطِيتُ خَمْسًا لَمْ يُعْطَهُنَّ أَحَدٌ قَبْلِي: نُصِرْتُ بِالرُّعْبِ مَسِيرَةَ شَهْرٍ، وَجُعِلَتْ لِي الأَرْضُ مَسْجِدًا وَطَهُورًا، فَأَيُّمَا رَجُلٍ مِنْ أُمَّتِي أَدْرَكَتْهُ الصَّلاَةُ فَلْيُصَلِّ، وَأُحِلَّتْ لِي المَغَانِمُ وَلَمْ تَحِلَّ لِأَحَدٍ قَبْلِي، وَأُعْطِيتُ الشَّفَاعَةَ، وَكَانَ النَّبِيُّ يُبْعَثُ إِلَى قَوْمِهِ خَاصَّةً وَبُعِثْتُ إِلَى النَّاسِ عَامَّةً) متفق عليه واللفظ للبخاريّ، صحيح البخاري (335) وصحيح مسلم (521)، بل إنَّ رزق رسول الله صلى الله عليه وسلم من جهاده، فهو القائل: (بُعِثْتُ بِالسَّيْفِ حَتَّى يُعْبَدَ اللهُ لَا شَرِيكَ لَهُ، وَجُعِلَ رِزْقِي تَحْتَ ظِلِّ رُمْحِي، وَجُعِلَ الذِّلَّةُ، وَالصَّغَارُ عَلَى مَنْ خَالَفَ أَمْرِي) رواه أحمد (5114).

   والقرآن الكريم فصل وبين في أمر الأنفال، في سورتي الحشر والأنفال: ففي الحشر بيان قسم من الأنفال وهو الفيء الذي يدخل على المسلمين بالرعب الذي يلقيه الله في قلوب الأعداء، فقال تعالى: (وَمَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْهُمْ فَمَا أَوْجَفْتُمْ عَلَيْهِ مِنْ خَيْلٍ وَلَا رِكَابٍ وَلَكِنَّ اللَّهَ يُسَلِّطُ رُسُلَهُ عَلَى مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (الحشر 6) وبعد أن قرر المبدأ فصل فقال سبحانه: (مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ) (الحشر 7)، وفي الأنفال فصل في قسم آخر من هذه الأنفال وهو الغنائم، فقال عزَّ وجلَّ: (وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ) (الأنفال41)، وهذا التفصيل في محكم الكتاب يدل على أهمية هذا الرافد العظيم.

   ومن أسباب السعة في الرزق والمعايش الهجرة في سبيل الله، فمن هاجر في الله؛ فراراً بدينه من الفتن، أو نصرة لدين الله على الفتن؛ فإنَّ هجرته تكون سعة له ومراغماً لأعدائه؛ قال تعالى: (وَمَنْ يُهَاجِرْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِي الْأَرْضِ مُرَاغَمًا كَثِيرًا وَسَعَةً وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا) (النساء 100)، "قال ابن عباس والربيع والضحاك وغيرهم: السَّعَةِ هنا هي السعة في الرزق، وقال قتادة: المعنى سعة من الضلالة إلى الهدى ومن العيلة إلى الغنى" تفسير ابن عطية = المحرر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز (2/ 101)

   وأخيراً فإنَّ من أهم أسباب السعة في الرزق والبركة في الحياة إن يتميز الشخص من بين الناس أو الطائفة من بين الطوائف والجماعات أو الأمة من بين الأمم بحمل منهج الله والقيام عليه بأمانة، فعندما كانت بنوا إسرائيل مفضلة على عالمي زمانها بهذا القيام أورثها الله الأرض المباركة وبوأها مبوأ صدق: (وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ فَمَا اخْتَلَفُوا حَتَّى جَاءَهُمُ الْعِلْمُ إِنَّ رَبَّكَ يَقْضِي بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ) (يونس 93) (وَظَلَّلْنَا عَلَيْكُمُ الْغَمَامَ وَأَنْزَلْنَا عَلَيْكُمُ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) (البقرة 57)  (وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُوا يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الْأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُوا وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُوا يَعْرِشُونَ) (الأعراف 137) (التي باركنا فيها) بإخراج الزُّروع والثِّمار والأنهار والعيون الوجيز للواحدي (ص: 410)، ونوح ومن معه: (قِيلَ يَانُوحُ اهْبِطْ بِسَلَامٍ مِنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ) (هود 48)، ومريم في خاصة نفسها: (كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (مريم 37)، وهذه الأمة في اول عهدها: (وَاذْكُرُوا إِذْ أَنْتُمْ قَلِيلٌ مُسْتَضْعَفُونَ فِي الْأَرْضِ تَخَافُونَ أَنْ يَتَخَطَّفَكُمُ النَّاسُ فَآوَاكُمْ وَأَيَّدَكُمْ بِنَصْرِهِ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (الأنفال 26)، والقاعدة العامَّة أنّ الأرض يورثها الله لعباده الصالحين القائمين بأمره: (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) (الأنبياء 105)، وطبيعيّ أن يحدث هذا؛ لأنّ الأمناء على منهج الله هم أولى الخلق بأن يرثوا الأرض ويستخلفوا عليها.

(يتبع)      


اترك تعليق