الاتحاد يدين ويستنكر بشدة الاعتداءات المتكررة على الاقلية المسلمة في نيو دلهي بالهند

بواسطة :

الاتحاد يدين ويستنكر بشدة الاعتداءات المتكررة على الاقلية المسلمة على أنفسهم ومقدساتهم، ويستهجن بقوة التوجه العنصري الذي يسودها

ويطالب الدول الإسلامية والعالم الحر بأن يكون لهما دور في حماية الأقلية المسلمة بالهند

أعرب فضيلة الشيخ الدكتور على القره داغي الأمين العام  للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عن إدانته واستنكاره الشديدين للاعتداءات المتكررة التي تتعرض لها الاقليات المسلمة في الهند ، والتي وقعت في عدة مناطق بشمال شرق نيودلهي على مسافة كيلومترات من مكان اجتماع ترامب مع رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي، وتأتي هذه الأحداث في ظل التوترات التي أ حدثتها قوانين الجنسية العنصرية، واستهجن ايضا الاعتداءات المتكررة على بيوت الله مما ينذر بخطر عظيم ، عقب خطاب القاه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس في زيارته الأولى للهند وقوله "علينا جميعا محاربة الإسلام الإرهابي الراديكالي"، مما أدى الى مقتل 20 شخصاً وإصابة نحو 200 بجروح في أعمال العنف

مؤكداً على موقف الاتحاد  الثابت من رفض العنف والإرهاب والعنصرية مهما كانت الدوافع والأسباب، وأن هذه الأعمال محظورة محرمة شرعاً، ومن الكبائر الموبقات قال تعالي (أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا) (المائد : 32)

كما أكد ان هذه الأعمال إرهابية  بغيضة تدخل ضمن العنصرية التي تضر بالجميع، والتي من الممكن أن يترتب عليها الكثير من الكوارث، وتمزيق الشعوب.

ووصف فضيلته هذه  العمليات بالآثمة والإجرامية والإرهابية أياً كان مرتكبوها، مندداً باستهداف الأبرياء الآمنين ، والمنشئات العامة والخاصة، كما أكد على حرمة الدماء البشرية، وعدم جواز التعرض لها بلا أي وجه حق من الأوجه التي أقرتها الشرائع السماوية والقوانين الدولية.

كما دعا الدول الإسلامية والمجتمع الدولي لتكثيف جهوده من أجل مواجهة ظاهرة الإرهاب بجميع أشكاله، ومنها ارهاب الدولة، والارهاب ضد المسلمين، كما دعاها الى إجراءات عملية لحماية الأقلية المسلمة بالهند.

(وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ) (يوسف :21)

 

أ . د علي القره داغي

الأمين العام


اترك تعليق