هل أنت من أهل العدل الذين هم أهل الفرض؟

بواسطة : بن سالم با هاشم

هل أنت من أهل العدل الذين هم أهل الفرض؟

أم أنت من أهل الإحسان الذين هم أهل الفضل؟

بقلم بن سالم با هاشم (عضو الاتحاد)

      

 قمـة في الروعة إبداع في صياغة الحروف..

قال تعالى في الحديث القدسي:(وما تقرب الي عبدي بشيء أحب الي مما افترضته عليه)، هؤلاء هم اهل الفرض الذين هم اهل العدل.

 

ويقول تعالى في تتمة الحديث القدسي: (وما يزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه)، وهؤلاء هم اهل الفضل الذين هم اهل الاحسان.

 

وهذا تفصيل ذلك: فأهل العدل من أصحاب اليمين..  وأهل الاحسان من المحبوبين المقربين.

أهل العدل كثير من المسلمين،، وأهل الاحسان قليل من المحسنين،

 

أهل العدل يصومون رمضان ويفطرون بقية العام،، وأهل الاحسان يزيدون على الفرض صيام النوافل : الستة من شوال، والبيض، والاثنين والخميس، وتسع ذي الحجة، ويوم عرفة وعاشوراء.

 

أهل العدل يصلون الفرائض دون نقصان،، وأهل الاحسان: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا) (السجدة:16).

 

أهل العدل (إِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ)، (الشورى:37)،، وأهل الاحسان (إذا ما غضبوا هم يحسنون).

 

أهل العدل يقابلون الحسنة بالحسنة، والسيئة بالسيئة،، وأهل الاحسان يقابلون الحسنة بأحسن منها، والسيئة بالحسنة.

 

أهل العدل يخرجون زكاة المال،، وأهل الاحسان: (يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلانِيَةً" (البقرة: 274).

 

أهل العدل (يحب أحدهم لأخيه ما يحبه لنفسه)،، وأهل الاحسان:(يُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ)، (الحشر:9).

 

أهل العدل قد يتصدقون، وقد يمدون يد العون للمحتاجين،، وأهل الاحسان يسارعون في الخيرات وتقضى على ايديهم حوائج الناس.

 

أهل العدل يسعون لخدمة أنفسهم أولاً، ثم دينهم، ثم أمتهم،، وأهل الاحسان يبذلون أنفسهم من أجل دينهم وأوطانهم وأمتهم.

 

أهل العدل واقفون عند حدود الله.،، وأهل الاحسان حافظون لحدود الله.

 

أهل العدل يطمعون في قوله تعالى: (فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ)، (آل عمران:185)،، وأهل الاحسان يتنافسون على قوله تعالى: "فَأُوْلَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَا"

 

 جعلنا الله وإياكم مع أهل الفضل الذين هم المحسنون.

 اللهم تقبلها مني صدقة جارية لي ولوالدي ولجميع المسلمين ولمرضى وموتى المسلمين الذين لا يجدون من يتصدق عنهم.


اترك تعليق