مطران في تل أبيب يدعو لانضمام العرب المسيحيين للجيش الإسرائيلي!

By :

دعا المطران جبرائيل نداف ،وهو أحد أبرز رجال الدين المسيحيين الأرثوذكس العرب في إسرائيل،إلى انضمام  العرب المسيحيين للجيش الإسرائيلي ، وضرورة وضع عقوبات على الشاب العربي المسيحي الرافض لأداء الخدمة العسكرية ،وأثارت دعوته حالة كبرى من الجدل لدى الكيان الصهيوني.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن نداف شارك أخيرا في مؤتمر جماهيري حاشد حضره كل من رئيس بلدية الناصرة العليا شمعون جسبو ورئيس القطاع الاجتماعي والأمني في وزارة الدفاع حاييم بن عامي ، وهو المؤتمر الذي خصص لدعم دخول العرب المسيحيين للجيش الإسرائيلي ، باعتبارهم جزء أصيل من المجتمع الإسرائيلي يجب مشاركته في مختلف الأنشطة سواء العسكرية أو السياسية لإسرائيل.

 

وأوضحت الصحيفة أن الكثير من القوى العربية في إسرائيل ، سواء من خلال وسائل الإعلام الإسرائيلية أو من حلال موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أعلنت عن غضبها الشديد من هذا المؤتمر ، موضحة أن مواقف الأقلية العربية سواء المسلمة أو المسيحية في إسرائيل واضح وثابت ، ولا يجوز بأي حال من الأحوال المزايدة عليهم والحديث عن ضمهم للجيش ، حتى وأن أعلن أحد رجال الدين المسيحيين ذلك .


ومن ناحيته قال مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية في بيان له :لن نسمح بتلطيخ اسم الطائفة ومواقفها الوطنية أو استخدامه كأداة لتفرقة أبناء الشعب الواحد،موقفنا كان وما يزال يؤكد على حقيقة واحدة ووحيدة وهي أن المسيحيين العرب في البلاد هم جزء لا يتجزأ من أبناء شعبهم الفلسطيني الباقون في وطنهم


وطالب مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية أهالي مدينة الناصرة وسائر أبناء الشعب الفلسطيني بمقاطعة كل المشاركين في هذا المؤتمر المعيب كانوا من كانوا ،وأعلن البيان أن الكاهن جبرائيل نداف لم يعد كاهنا للطائفة منذ أكثر من عامين وهو لا يمثل الطائفة لا من قريب ولا من بعيد كما ظهر اسمه في نص الدعوة للمؤتمر .


وذكر بيان المجلس أن الممثل الشرعي والوحيد المنتخب لأبناء الطائفة في الناصرة ونتسيرت عيليت وهو المالك الوحيد لكنيسة البشارة الأرثوذكسية في الناصرة،مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية يتوجه إلى الشباب والشابات العرب عامة والمسيحيين خاصة كونهم يواجهون محاولة تجزئة سلطوية إلى صد هذه الدعوات المشبوهة ودحرها وإعادتها إلى أوكارها.


وقرر مجلس الطائفة العربية الأرثوذكسية منع الكاهن جبرائيل نداف من مزاولة الكهنوت داخل هذه الكنيسة بأي شكل من الأشكال وإعلان الحرمان الكامل عليه من قبل جميع مؤسسات الطائفة وندعو الجميع إلى مقاطعته ومقاطعة كل من شارك في هذا المؤتمر.


اترك تعليق