فروا من البطش فقضوا غرقًا.. استشهاد 130 من المسلمين الروهينجا

By :

لقي 130 مسلمًا من أقلية الروهينجا في إقليم أراكان بميانمار مصرعهم، إثر غرق مركب كان يقلهم اليوم الأربعاء في خليج البنغال، بعد نزوحهم من بلادهم بسبب اضطهادهم من البوذيين والشرطة في ميانمار، حسبما أفادت شرطة بنجغلادش ومنظمة للدفاع عن حقوق الروهينجا.


ونقل محمد فرهاد المفتش في شرطة تكناف في جنوب شرق بنجلادش عن أحد الناجين الستة من حادث الغرق أن المركب الذي كانوا يستقلونه، كان يحمل على ظهره نحو 130 شخصًا، عندما غرق بين ميانمار وبنغلادش.


وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت يوم الأحد الماضي أن نحو 22 ألف مسلم في ميانمار نزحوا من منازلهم بسبب أعمال العنف التي تعرضوا لها خلال الأسبوع الجاري من قبل البوذيين.


وقال آشوك نيغام مسؤول الأمم المتحدة في رانغون: إن "الأرقام الأخيرة تفيد أن 22 ألفًا و587 شخصًا نزحوا وحوالي 4665 منزلاً دمرت حسب التقديرات التي قدمتها الحكومة إلى الأمم المتحدة الأحد".


وأوضح نيغام أن 21 ألفًا و700 من النازحين مسلمون و4500 من البيوت التي أحرقت هي لمسلمين.


وتابع أن كل هؤلاء الذين فروا من أعمال العنف الجديدة قبل أسبوع بين الراخين البوذيين وأفراد أقلية الروهينغا المسلمين، ما زالوا في البلدات التي كانوا يعيشون فيها من قبل.


ولفت إلى أن عدد الذين رحلوا إلى أماكن أخرى منفصل، مشيرًا إلى آلاف انتقلوا بمراكب إلى سيتوي عاصمة ولاية راخين، للالتحاق بمخيمات أقيمت لعشرات الآلاف من المشردين منذ دوامة العنف الأولى في يونيو.


وأخبر مسؤول حكومي وكالة فرانس برس أن أعمال العنف ضد المسلمين هذا الأسبوع أسفرت عن سقوط 84 قتيلاً على الأقل.


اترك تعليق