علماء الأزهر يستنكرون افتراءات النفيس ويؤكدون تصديهم للشيعة

By :

استنكرت هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، افتراءات المتشيع المصري "أحمد راسم النفيس"، واتهامه الزهر بالتحريض على الإرهاب، بعد نشر كتاب يكشف حقيقة الفرقة الشيعية.


وأكدت الهيئة أنه لا أحد يزايد عليها وعلى أهل السنة في حب آل البيت، لأنهم يتقربون إلى الله به، وأن الأزهر دأَب على عدم تكفير أو كراهية أحد من المسلمين، فكيف بآل البيت، الذين نقلوا لنا ميراث النبوَّة، وأنه طوال عهده يجمع ولا يفرق، يصلح ولا يفسد، يبني ولا يهدم، وهو ما أهله لكي يكون بيتًا لجميع المسلمين على اختلاف طوائفهم.


جاء ذلك ردا على ما جاء من افتراءات ومغالطات في جريدة اللواء الإسلامي الصادرة اليوم الخميس، على لسان النفيس، اتهم فيها الأزهر بالتحريض على الإرهاب بسبب طباعة كتاب "الخطوط العريضة لدين الشيعة"، الذي نشر مع مجلة الزهر.


وقد أكدت هيئة كبار العلماء، على أن الزهر يحرص على تدريس جميع مذاهب المسلمين في معاهده وكلياته؛ وهو يتميز بالتعدُّديَّة الفكريَّة التي انفرَد بها عن جميع المؤسَّسات العلميَّة في العالم.


وشددت الهيئة على أن الأزهر يتصدى للذين يكفرون صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومَن والاهم؛ ويكفرون أهل السنة والجماعة، والساعين لنشر المذهب الرافضي في المجتمعات السنية لخلخلة وحدتها الفكرية والثقافية، وتحويلها لمجتمعات طائفية بأسها بينها شديد، لتعجز عن التقدم والخروج من أزماتها، لتتحقق مقاصد الصهيونية والاستعمار، وفقا لشبكة رصد.


وكان مجمع البحوث الإسلامية الذي يصدر مجلة الأزهر الشريف، قد طبع خلال الشهور الأخيرة كتابين عن الفرقة الشيعية، وقام بتوزيعهما مجانا مع مجلة الأزهر، التي تباع بسعر زهيد في الأسواق.


اترك تعليق