الشارع الأردني يشتعل مطالبًا بطرد السفير الصهيوني

By :

اشتعل الشارع الاردني ضد العدوان الصهيوني على غزة, وطالب بطرد السفير الصهيوني من عمان.

 

وأدان حزب جبهة العمل الإسلامي العدوان الصهيوني على غزة قائلاً "أن هذا العدوان الجديد يأتي بين يدي الانتخابات المبكرة للكنيست الصهيوني، إدراكاً من نتنياهو أن الإرهاب يتصدر اهتمامات الكيان الصهيوني، الذي قام أصلاً على الإرهاب والاغتصاب".


وحيا الحزب في بيان له اليوم الخميس موقف رئيس جمهورية مصر العربية محمد مرسي الذي أصدر عدداً من القرارات الهامة شملت سحب السفير المصري من تل أبيب، ودعوة وزراء الخارجية العرب لاجتماع طارئ لتدارس العدوان الصهيوني على القطاع".


وطالب الحزب الملك عبد الله الثاني "باتخاذ قرارت هامة، وتتناسب مع مسؤولية الأردن إزاء الشعب الفلسطيني الشقيق التوأم للشعب الأردني".


كما طالب الحكومة "بإدانة هذا الاعتداء الغادر، وسحب السفير الأردني من تل أبيب، وطرد السفير الصهيوني من عمان، على طريق قطع العلاقات مع العدو، وإعلان بطلان معاهدة وادي عربة".


وأدان البيان "ارتباط السلطة الفلسطينية مع العدو"، مطالباً "إياها بإنهاء التعاون الأمني، والكف عن التصريحات التي لا تخدم المشروع الفلسطيني المقاوم، وإطلاق إرادة الشعب الفلسطيني في المقاومة، وإشعال انتفاضته الثالثة".


وطالب الدول العربية والإسلامية شعوباً وحكومات "بتحمل مسؤولياتها إزاء القضية المقدسة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني وإمداده بكل ما يمكنه من الدفاع عن نفسه ووطنه ومقدساته.

 

وانتفضت تركيا ضد العدوان الصهيوني المستمر على قطاع غزة والذي ادى الى سقوط 15 شهيدا حتى الآن.


وتواصلت ردود الفعل الغاضبة في معظم المدن التركية من الشمال الى الجنوب ومن الشرق إلى الغرب ضد العدوان الصهيوني على قطاع غزة والذي راح ضحيته عشرات الشهداء والجرحى, وفقا للمركز الفلسطيني للإعلام.


وشهدت مدينة قونية، موطن وزير الخارجية أحمد داود أغلو، تظاهرات غاضبة حيث نظمت الجماهير الحاشدة صلاة الغائب على أرواح شهداء غزة، وهتف جموع المنتفضين الغاضبة بـ"الموت لاسرائيل"، معربين عن إدانتهم للصمت العالمي على جرائم الصهاينة في غزة، ورفعوا يافطات تؤيد كتائب المقاومة وتدعو للجهاد في سبيل تحرير الأراضي الفلسطينية المحتلة.


كما نظم جمعية شباب الاناضول التابعة لحزب السعادة الاسلامي مسيرات ضخمة في كل من مدن كوتاهيا وسيواس وقونية، مرددين شعارات الموت للكيان الصهيوني الغاصب لارض فلسطين.


كما جابت السيارات المدن التركية وهي ترفع الأعلام الفلسطينية والتركية وأعلام حركة المقاومة الاسلامية حماس.


كما شارك أهالي الشهداء الذين قضوا على متن اسطول الحرية في حملة رفع الحصار عن غزة في الانتفاضة الشعبية التي وصفت بأنها الأضخم في تاريخ تركيا ضد الاجرام الصهيوني.


ورفع أهالي الشهداء صور أبنائهم ، مطالبين بالقصاص من المجرمين الصهاينة.


اترك تعليق