الاتحاد ينعي فضيلة الشيخ الدكتور تيسير الفتياني عضو الاتحاد

By :

الاتحاد ينعي فضيلة الشيخ الدكتور تيسير الفتياني عضو الاتحاد 
“ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”
فقد تلقينا بقلوب مفعمة بقضاء الله وقدره نبأ وفاة فضيلة الشيخ الدكتور تيسير الفتياني عضو الاتحاد، ، وعضو في مجلس النواب الأردني، وكان رحمه الله له العديد من الاهتمامات البحثية في العقيدة الإسلامية والعقائد غير الإسلامية، وأصول وأساليب الدعوة و الدعاة، والحوار، ومقارنة الأديان، وقصص الأنبياء، والتزكية و الأخلاق الإسلامية، والثقافة الإسلامية، والفرق والمذاهب المعاصرة .
ولد الفتياني في غزة عام 1951م، وحصل على شهادة البكالوريوس في الشريعة، ودبلوم التربية، ثم حصل على الماجستير في الدعوة والإعلام، ولديه شهادة دبلوم عال في العقيدة والمذاهب المعاصرة، كما حصل على شهادة الدكتوراة في الفلسفة، والدكتورة في الدعوة.
عمل الفتياني أستاذا جامعيا في جامعة العلوم التطبيقية الخاصة من العام 2001 – 2013.
ودرّس المساقات الجامعية في مجال أصول الدعوة، والعقيدة، ومقارنة الأديان، والفرق، والثقافة الاسلامية، والأخلاق في الإسلام، وحاضر العالم الإسلامي، وغيرها.
وكان رحمه الله  عضوًا في عدد من المؤسسات والهيئات المهمة فهو عضوٌ في المعهد العالمي للفكر الإسلامي، وجمعية الأخوة الأردنية الفلسطينية، وعضو في المكتب التنفيذي – هيئة علماء فلسطين، وعضو في رابطة الأدب الإسلامي، وعضو في الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وعضو في جمعية المحافظة على القرآن الكريم وجمعية الإعجاز العلمي في القرآن الكريم.
وقد فقدت الأمة الإسلامية واحدا من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب.
أ . د علي القره داغي                         أ . د أحمد الريسونى
الأمين العام                                الرئيس


اترك تعليق