انشقاق أبرز قادة القاعدة ببلاد المغرب

By :

أعلنت مصادر متطابقة، أن الجزائري مختار بلمختار، أحد أبرز قادة تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذي أقيل من منصبه قبل عدة أسابيع، غادر التنظيم الذي يسيطر على شمال مالي.

وكان مختار بلمختار قائد كتيبة في غاو (شمال شرق مالي) قبل أن يقال من منصبه في نوفمبر الماضي.

وقال مصدر أمني مالي لوكالة فرانس برس إن "مختار بملختار لم يتحمل إقالته. بعث برسالة إلى قيادته يعلن فيها أنه لم يعد عضوا في التنظيم".

ومن ناحيته، قال مصدر أمني إقليمي إن "بلمختار استقال من صفوف تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي. وهو حاليا مستقل في الصحراء. وقد يحاول الانضمام إلى حركة الوحدة والجهاد في إفريقيا الغربية".

ويعتبر مختار بلمختار أحد القادة التاريخيين لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب والذي أدخل التنظيم إلى شمال مالي. وحسب مصادر أمنية متطابقة، فقد قاتل مختار عام 1991 في أفغانستان قبل أن يعود بعد ثلاث سنوات إلى بلاده لينضم إلى الجماعة المسلحة.

ثم أصبح "أميرا" في الجنوب الجزائري على الحدود مع شمال مالي حيث ساعد على تشكيل الجماعة السلفية من أجل الدعوة والقتال التي أصبحت في ما بعد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي.


اترك تعليق