الاتحاد ينعي الأستاذ الكبير والداعية الكاتب مصطفى الطحان رحمه الله

By :

الاتحاد ينعي الأستاذ الكبير والداعية الكاتب مصطفى الطحان رحمه الله  
“ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”
فقد تلقينا بقلوب مفعمة بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الأستاذ الكبير والداعية الكاتب مصطفى الطحان عن عمر يناهز 79 عاما قضاها في الإصلاح والجهاد، حيث يعد رحمه الله من أبرز رواد الإصلاح وقادة العمل الإسلامي،  وكان حريصا كل الحرص على خدمة الدعوة، ونصرة قضايا الأمة، كما كان موقظا للوعي ومرشدا لشباب الصحوة.  
ولد الطحان في  لبنان عام 1940م. من بلدة “كوشا” في الشمال اللبناني، حصل على شهادة الماجستير في الهندسة الكيميائية من جامعة استانبول عام 1964م. عمل بعد إتمام دراسته في الكويت في قسم التكرير في شركة النفط حتى العام 1979م
ساهم رحمه الله  في تأسيس الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية عام 1969، وانتخب عضواً في الأمانة العامة في الدورات 1969م، 1971م، 1975م، 1977م. وانتخب أميناً عاماً للاتحاد في يوليو 1980م. 
أشرف مباشرة على مشروع الكتاب الإسلامي وترجمته إلى أكثر من سبعين لغة ضمن سلسلة كتب الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية. أشرف مباشرة على إصدار مجلة الأخبار باللغتين العربية والإنجليزية منذ صدورها عام 1969م. شارك في تأسيس الندوة العالمية للشباب الإسلامي في الرياض، وتم اختياره عضواً في الأمانة العامة للندوة. وشغل منصب الأمين العام لاتحاد المنظمات الطلابية
له عدة مؤلفات في الفكر والحركة تمت ترجمة بعضها إلى عدة لغات كالإنجليزية والتركية والاردية والكردية والاندونيسية والفارسية والفليبينية. 
.
وقد فقدت الأمة الإسلامية واحدا من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب

أ . د علي القره داغي                         أ . د أحمد الريسونى
الأمين العام                                الرئيس


اترك تعليق