الاتحاد ينعي الشيخ الأديب والمؤرخ محمد سعيد الطنطاوي رحمه الله

By :

الاتحاد ينعي الشيخ الأديب والمؤرخ محمد سعيد الطنطاوي رحمه الله

 

“ يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”

 

فقد تلقينا بقلوب مفعمة بقضاء الله وقدره نبأ وفاة الشيخ محمد سعيد الطنطاوي عن عمر يناهز 98 عاما قضاها في العلم والمعرفة ، وكان رحمه الله أديبا ومؤرخا ذا حافظة واسعة لأيام وأشعار العرب واطلاع عجيب على التاريخ.

ولد الطنطاوي عام 1923م، في العاصمة دمشق وهو الأخ الأصغر للشيخ علي الطنطاوي، حيث ترك سوريا في ظل حكم نظام الأسد، وتوجه للإقامة في مكة المكرمة، ثم مدينة جدة في المملكة العربية السعودية حيث وافته المنية فيها.

شغل الشيخ "الطنطاوي" منصب المستشار العلمي لرئيس جامعة أم القرى، وامتاز في معرفة التاريخ واستحضار أحداثه وأشخاصه، بالإضافة إلى حفظ الشعر ونظمه.

ونشر "الطنطاوي" العديد من الرسائل والمقالات، ولديه مشاريع علمية كثيرة بدأ بها ولم يكمل إنجازها، منها ما يتصل بتاريخ مكة المكرمة وله تصحيحات على كثير من الكتب، وتقارير علمية دقيقة عن بعضها الآخر، بحسب ما ذكرته قناة حلب اليوم.

وقد فقدت الأمة الإسلامية واحدا من علمائها المخلصين الأفاضل نسأل الله العلي القدير أن يغفر له ويرحمه رحمة واسعة ويعفو عنه، ويجزيه خير الجزاء، ويكرم نزله، ويدخله جنة الفردوس، ويحشره مع النبيين والصديقين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهم أهله وذويه ومحبيه وزملاءه الصبر والسلوان إنه نعم المولى ونعم المجيب

 

أ . د علي القره داغي                         أ . د أحمد الريسونى

الأمين العام                                الرئيس


اترك تعليق