انطلاق الحملة العالمية لنصرة المرأة المقدسية

By :

انطلاق الحملة العالمية لنصرة المرأة المقدسية
تنطلق اليوم السبت 21 أيلول/سبتمبر حملة إلكترونية لبيان جرائم الاحتلال الموجهة إلى المرأة المقدسية، والتركيز على الجريمة الأخيرة في إطلاق النار على المرأة الفلسطينية على حاجز قلنديا حاجز قلنديا شمالي القدس المحتلة.
وتتزامن الحملة مع سنوية يوم السلام العالمي الذي يصادف 21 أيلول/سبتمبر من كل عام.
وتهدف حملة "كلنا مريم" لتسليط الضوء على معاناة النساء المقدسيات، والمساهمة في دعمهن من خلال إحداث حالة من التفاعل العالمي لدعم صمودهن، والإسهام برفع الظلم الواقع عليهن.
ودعا المغردون الجميع إلى المشاركة في هاشتاج #كلنا_مريم اليوم السبت عند الخامسة عصرا بتوقيت القدس. 
كما يشارك في الحملة مؤسسات من المجتمع المدني ومؤسسات سياسية رسمية وشخصيات سياسية، إضافة لمؤسسات عالمية. ويتخللها العديد من الفعاليات والأنشطة الرسمية والشعبية والإعلامية في عدد من الدول.
وقالت السيدة عائشة غول بايج مديرة مؤسسة أوكاد، والناطقة باسم حملة كلنا مريم باللغة التركية مع الجزيرة نت، إن الحملة التي تنطلق من مدينة إسطنبول تأتي وفاء ونصرة للمرأة المقدسية الصابرة التي تواجه أشد أنواع المعاناة، ورفضا لإجراءات الاحتلال التعسفية المختلفة التي تنتهك حرمة المرأة المقدسية بشكل يومي.
وبحسب الجزيرة فإن الحملة تحمل وسم #كُلنا_مريم (#WeareallMary)، ويطلقها مجموعة من المهتمين يقفون إلى جانب المرأة المضطهدة في الجغرافيات المتوترة، رغبة في إنهاء الظلم في العالم، معتقدين بالسلام العالمي ويرون أن السلام يبدأ من القدس، لهذا يقفون إلى جانب المرأة المقدسية، التي تعاني من مشاكل شبيهة بتلك التي عانتها السيدة مريم عليها السلام.
ومريم شخصية رمزية مُستوحاة من واقع المرأة المقدسية التي تعاني أشد أنواع الظلم، لأنها تسير وراء القيم والمبادئ التي تؤمن بها دون التخلي عنها.
فمريم التي ولدتها أُمها في القدس ونذرتها مُحررة لخدمة مسجدها، عرفتها محاريب القدس وألفتها شوارعها وبيوتاتها، وانطبعت محبتها على كل حجر فيها. أحبت القدس وأحبتها القدس، وبات من الواجب الدفاع عنها ضد ظلم المُحتل.
المصدر: الاتحاد – الجزيرة


اترك تعليق