الإرادة في القرآن الكريم (2)

By : الشيخ الدكتور زغلول النجار

الإرادة في القرآن الكريم (2)

أ د. زغلول النجار (عضو الاتحاد)

 

العوامل المؤثرة في تقوية الإرادة الإنسانية:

1-الإيمان الصادق بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر وبالقدر خيره وشره.

 وفي ذلك يقول الله (تعالى): {وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ* مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ* إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو القُوَّةِ المَتِينُ*} (الذاريات:56-58).

 ويقول: {وَمَن يَعْتَصِم بِاللَّهِ فَقَدْ هُدِيَ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*} (آل عمران:101).

- {يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ*}  (المائدة:16).

- {... قُلْ إِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ أَنَابَ*}   (الرعد:27).                               

ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم):  ”من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين“  (متفق عليه).

وعلى النقيض من ذلك فإن العبد إذا ضعف إيمانه بالله فإنه يحرم من الهداية الربانية, وإذا حرم منها انهارت إرادته فخسر الدنيا والآخرة وذلك هو الخسران المبين.  يقول ربنا (تبارك وتعالى): {مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ*} (الأحزاب:23).

لذا كان السبيل الأول لتكوين الإرادة هو تقوية عناصر الإيمان بالله، ومعايشة هذا الإيمان حتى يكون حقيقة تنطلق من المعرفة إلى السلوك الذي يجسد وصية رسول الله (صلى الله عليه وسلم) التي يقول فيها: ”الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك ".

ولا شك أن التدريب العملي في مقاومة أهواء النفس ومخالفتها، وإلزامها طاعة الله لزوم الحق، كل ذلك يساعد على تقوية الإرادة، فالأجر على قدر المشقة، ومن يطالع دواوين السنة يرى الكم الكبير من الآثار التي تقوي إرادة المسلم، فالعبادات اليومية، وتقوية ذلك بنظام وانتظام يقوي الإرادة، ولا تخفى علينا – كذلك – آثار ذكر الله تعالى فهو مدد روحي ينير القلب والعقل ويمد صاحب الإرادة الخيرة بما يثبته إذا أحاطت به الشدائد، فالله تعالى يوصي جنوده بقوله :

-         { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ*} (الأنفال: 45( .

 2- الحرص على كسب العلم النافع:

 فكلما زاد علم الإنسان القائم على أساس من الإيمان بالله قويت إرادته وفي ذلك يقول ربنا (تبارك وتعالى):

- {يُؤْتِي الحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ وَمَن يُؤْتَ الحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ*} (البقرة:269) .

- {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُوْلُوا العِلْمِ قَائِماً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ *} (آل عمران:18) .

-{...وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُن تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً*} (النساء:113) .

- {... وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً*} (طه:114).

- {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ*} (الزمر:9).

- {... يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا العِلْمَ دَرَجَاتٍ...*} (امجادلة:11).           

- ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم):

-"مَنْ سَلَكَ طَرِيقًا يَلْتَمِسُ فِيهِ عِلْمًا سَهَّلَ اللَّهُ لَهُ بِهِ طَرِيقًا إِلَى الْجَنَّةِ....."  (مسلم)

3- العمل الصالح: وفي مقدمته الالتزام بالعبادات المفروضة وأولها الصلاة والصوم لأن الصلاة تذكر العبد بمعية الله وهي من أهم وسائل تقوية الإرادة في الإنسان, وكذلك الصوم الذي يعتبر وسيلة رائدة في تقوية إرادته. فقد أثبتت دراسات علم النفس عند غير المسلمين ضرورة أن يتدرب الإنسان – ولو لفترات محددة – على حرمان نفسه طواعية واختيارا من العديد من رغائبها وشهواتها كأسلوب من أساليب تهذيب هذه النفس وتربيتها على تقوية إرادتها وضبط سلوكها أمام العديد من الشهوات والغرائز والانفعالات التي يتعرض لها الإنسان في هذه الحياة. وكلما زادت قدرة الإنسان في ذلك كلما ارتقى في سلم الإنسانية إلى مقامات متسامية في السلوك, والفهم, والحكم على الأشياء. وعلى النقيض من ذلك فإن الإفراط في إشباع الشهوات, وفي تكديس الاختيارات يؤدي بالإنسان إلى حالة من عدم القناعة تنتهي به إلى الاكتئاب, والشعور بالتعاسة, والإحباط المفضيان إلى العديد من الأمراض النفسية لأن غالبية الناس لا يعرفون وسيلة لضبط شهواتهم, وللتقليل من نهم رغائبهم, وشره أطماعهم في هذه الحياة الدنيا (باري شفارتز2004). وفي ذلك يقول ربنا  (تبارك وتعالى):

{مَن كَانَ يُرِيدُ العَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً* وَمَنْ أَرَادَ الآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ كَانَ سَعْيُهُم مَّشْكُوراً*}  (الإسراء:19).

ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): “من كانت الآخرة همه جعل الله غناه في قليه, وجمع له شمله, وأتته الدنيا وهي راغمة, ومن كانت الدنيا همه جعل الله فقره بين عينيه, وفرق عليه شمله, ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له“ (الترمذي)

ومن العمل الصالح الالتزام  بتقوى الله والاستقامة على منهجه والتقرب إليه بالطاعات:

وفي ذلك يقول الله (تعالى):

 - {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَتَّقُوا اللَّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً وَيُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ ذُو الفَضْلِ العَظِيمِ*} (الأنفال:29).

ويقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ”استقيموا ولن تحصوا, واعلموا أن خير أعمالكم الصلاة, ولا يحافظ على الوضوء إلا مؤمن“(أحمد).

وقال: “لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه, ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه“ (أحمد).

وقال: ”اتقوا الله ربكم, وصلوا خمسكم, وصوموا شهركم, وأدوا زكاة أموالكم, وأطيعوا إذا أمركم, تدخلوا جنة ربكم“ (الترمذي).

وقال: ”اتق الله حيثما كنت, واتبع السيئة الحسنة تمحها, وخالق الناس بخلق حسن“ (أحمد).

وفي ذلك يروى عن سفيان الثقفي قوله: قلت يا رسول الله قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا غيرك, قال: ” قل آمنت بالله ثم استقم“ (صحيح مسلم).

ومن العمل الصالح حسن استشعار أمانة المسئولية أمام الله وأمام الناس, وإتقان العمل, والإحسان إلى الخلق قدر الاستطاعة, وهذه كلها من محصلات الإيمان الصادق والعلم النافع, ولا يتم تحقيقها إلا بالإرادة القوية.

- علو الهمة والالتزام بمكارم الأخلاق:

والهمة في مدلولها تعني توجه القلب وقصده, وأصحاب الهمم العالية هم الذين يسلكون سبيل الحق. والهمة هي الباعث الحقيقي على الفعل, ويعرف علو الهمة بخروج النفس إلى غاية كمالها في العلم النافعوالعمل الصالح. وفي ذلك يقول رسول الله (صلى الله عليه وسلم): ” إن الله يحب معالي الأمور وأشرفها, ويكره سفسافها“ (الطبراني). وهمة المرء ابلغ من عمله وفي ذلك يقول الرسول: "من سأل الله عز وجل الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه“ (مسلم).

وقال: "تجدون الناس كإبل مائة، لا يجد الرجل فيها راحلة” (البخاري).

والنظرية الأخلاقية في الإسلام لها عمد من الفهم والالتزام والشعور بالمسئولية والإيمان بحتمية الجزاء والبينة والجهد والإرادة القوية، وإطارها حد أدنى من الأخلاق الفاضلة التي تفرض على الإنسان العادي، وما زاد عن ذلك فهو كمال بشري يحث عليه القرآن الكريم، ويدعو إليه. ولا يمكن للإنسان أن يكون صاحب إرادة دون التزام أخلاقي، كما لا يكمن له أن يلتزم أخلاقيا دون إرادة قوية، ولذلك فإن الإسلام يؤكد على أن الحاسة الأخلاقية هي انبعاث فطري داخلي في الإنسان الذي فطره الله (تعالى) على حب مكارم الأخلاق، وكذلك الإرادة القوية..

5- الالتزام بالصحبة الصالحة: وفي ذلك يقول ربنا (تبارك وتعالى):

- {وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً*} (الكهف:28).

ويقول الرسول (صلى الله عليه وسلم): (لا تصاحب إلا مؤمنًا، ولا يأكل طعامك إلا تقي). (أبو داود).

وقال عمر بن الخطاب t: (ما أعطي عبد بعد الإسلام خيرًا من أخٍ صالح، فإذا رأى أحدكم ودًّا من أخيه فليتمسك به).

فإن درجة إرادتك بل درجة إيمانك ودينك على درجة من تصحبه، قال رسول الله: (الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل) (سنن أبي داود).

6- الظروف البيئية والاجتماعية والصحية: والتي تتوافر فيها الحريات وتتطبق فيها العدالة الاجتماعية على كافة أفراد المجتمع أو لا تتوافر وذلك لأن الإنسان لا يستطيع أن ينمي إرادته الشخصية في ظل الاستبداد السياسي والقهر الإداري وغياب العدالة الاجتماعية. وذلك يكتسبه الإنسان بتطبيق مختلف هذه المبادئ والقيم منذ نعومة الأظفار. ويشمل التلقين والمحاكاة، اتباع القدوة, التعليم, الممارسة والتعود حتى تتأصل هذه القيم في نفسه . فقدرة الفرد على تقوية إرادته هي حصيلة تفاعله مع البيئة التي يحيا فيها. وكنتيجة لعدد من الصفات الوراثية والشخصية والمؤثرات الاجتماعية والسياسية والحضارية. فهذه العوامل مجتمعة تلعب دورًا أساسيًّا فى تحديد إرادة الفرد سلبا أو إيجابا.

- الظروف التربوية في كل من البيت والمعاهد التعليمية: ويشمل ذلك الاهتمام بالتربية قبل المدرسة من حسن اختيار كل من الوالدين وحسن اختيار اسم الوليد وحق الطفل في حضانة أمه له حتى يكبر، ورعاية المجتمع لكل من الأيتام وأصحاب الاحتياجات الخاصة والمبادرة بالتربية السليمة في سن مبكرة وتعويد الناشئة على حسن اتخاذ القرار المناسب في الوقت المناسب وعلى التفكير الإبداعي بصفة عامة. فالإرادة الإنسانية هي احدى الاستعدادات الفطرية التي يجب أن تُنمّى في الطفل منذ بدايات إدراكه... وذلك لأن الإرادة هي قوة داخلية في الإنسان تنمى بالتدريج، مع شيء من المثابرة والصبر. والإنسان يستطيع مواجهة كل من رغباته الداخلية، ومشاكله الخارجية إذا قويت إرادته.

وعلى العكس من ذلك فإنه سرعان ما ينهار أمام المشاكل الخارجية أو يدمر ذاته بالاندفاع وراء شهواته الداخلية إذا ضعفت إرادته.


اترك تعليق